هاوية الوحدة الموحشة

4

حسن إسماعيل

كل معنى في متناول اليد ويقطف بسهولة ويسر… هو معنى على صورتك وشبهك

كل معنى عميق ومغاير ومش في متناول اليد ويحتاج للتغيير والسباحة والنحت… هو معنى على صورة الحب.

علشان كده الميل الثاني غير الميل الأول

غياب البصيرة يجعلك تنتظر ما هو موجود وحاضر بجوارك.

هناك يكون عبور الكرام على المعنى والنور والحب

وأنت بتعرف الأرض اللي اتزرعت فيها هتعرف السكة اللي مشيت فيها

يعني اللي طالع من أرض الخوف هيدور على أي نوع حماية… أي نوع تماهي… أي نوع التراس

أي نوع مجموعة… أي نوع حضن… حتى لو حضن ميت

علشان كده مهم تعرف نوع الرحم هتعرف نوع طفولتك… ومناطق الجذب للعابك الساقط

مَنْ يدعي العقل النقدي

هو مَنْ يقبل نقد معتقده وطائفته وأفكاره بمساواة مع نقد معتقد وطائفة وأفكار الآخر المختلف.

غير كده تبقى حضرتك مش موضوعي ومش حقوقي ومش حُر

تبقى حضرتك التراس ومتعصب لفكرك وخندقك وخارج البوفيه المفتوح والمتنوع جدًا واللي بيحترم حرية التعبير وحرية النقد كما يحترم حرية الاعتقاد وحرية العبادة للجميع

الشعور بالذنب يجعلك تلتقط حجارة رجمك من كل المرايا

لا تسمع غير صوت الدينونة

لا تنجذب إلا للهروب أو للجلد

وأنت غرقان في نفسك.. صعب تكتشف وتعرف وتلمس الامتنان

مافيش تخمة بتعرف تمتن

ومافيش حفرة هاوية جائعة بتعرف تمتن.

مافيييييييش

مَنْ يتوهم أنه نور يقابل ظلمة الآخر

جماله يقابل قبح الآخر

روحانيته تقابل وحل الآخر… ضل طريق الحب

الحب يغيرك أنت والآخر بكل مساواة وبكل تواضع وبكل رحمة وبكل مجانية

تقسيم الناس بيخليك تضل الطريق للجوهر الإنساني

التقسيم الطائفي واللغوي واللوني والجنسي والديني والقومي بيبعدك عن المشترك العام الإنساني جدًا وبيخسرك مناطق عميقة في إنسانيتك الجوانية

وبيسجنك في زيف الفوقية والتعالي والتميز الوهمي وده بيخسرك إنسانيتك وبيخسرك الآخر

ممكن جدًا أقدامك تقرب… لكن قلبك يبعد

وممكن جدًا أقدامك تبعد… لكن قلبك يقرب

لا تلق نبض قلبك على أرض صخرية ولا أسفل أقدام المارة

الخبز الملوث… ضد الشبع

الكأس المسموم… ضد النهر

المعنى الميت… ضد الكينونة

طبيعي لما كنت زمان متحاوط بنفس لغتك وإيمانك ويقيييينك وأهل كهفك

كنت مبسوط وشاعر إنك متربع على عرش الهرم البشري بالصواب واليقين والاستعلاء الغيبي

وفجأة يدخل النت وتواجه كم وكيف نقد لم يخطر على قلب إنسان كهفي

فتهتز ثوابتك وأعمدة كيانك وتخرج كرات الدم البيضاء لتدافع عنك وعن قبيلتك وطائفتك ومجموعتك وكهفك

يسقط مَنْ يسقط ويشك مَنْ يشك ويهرب مَنْ يهرب ويتطرف مَنْ يتطرف

بين الهزيمة وطلب الحماية… الكل عريان ومكشوف ويواجه هشاشة ثوابته وكيانه المتوارث جدًا

لأجل هذا وأكثر البحث مهم والنقد الموضوعي مهم والتواضع مهم

لا يوجد عهد يظهر فجأة

ولا يوجد تيه يظهر فجأة

التغيير تراكمي واللا تغيير تراكمي

حميمية بناء عهد الحب طريق عكس الأنانية

وطريق الوشاية يقطن هاوية الوحدة الموحشة

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا