لو أمكن المختارين

11

حسن إسماعيل

للظلمة شاطئ وأعماق

ميل من الظلمة يسلمك لميل من الظلمة

تخسر نبضًا فتخسر بصيرةً فتخسر جذبًا

تتعلم في الظلمة عبور العميان

وحوار الطرشان

والدم البارد

والتوحش

لا ضمان خارج الحب…….

الأنانية حربائية جدًا

الحضن الآمن لا يصيبه تغيير ولا ظل دوران

السرائر لا تُفتح إلا بالحب وللحب وفي الحب

التابو الفارغ يُكرر

يسجد للهوى

يلعن ويقتل بدم بارد مبتسم

ضوضاء التقوى الباطلة الحربائية

تدنس الروح

ذهب كل واحد إلى ليلاه

سواقي التيه تغتال النبض رويدًا رويدًا

جثة ضاحكة هناك

وشبق يجذب الموت

بخار من السراب بقناع حلم

جوهر الباطل

الحب وحده يطرد السوس الذي ينخر كيانك .. إلى خارج

تتخطى فتات الحواس

تتخطى سجنك الذاتي الجائع

تتخطى دور الضحية والبطولة

تتخطى تخمة التربع

لا يوجد تخطي حقيقي خارج الحب

الحب وحده

هناك وجه في الطريق يحمل ملامح حضور الحب

هناك صوت في الطريق يحمل صوت حضور الحب

هناك قلوب في الطريق تحمل نبض حضور الحب

للأبدية رفاق وأهل……

لا يترك الحب غير مسئولية الحب العظمى

لا يترك غير التحنن

لا يترك غير الغفران والرحمة

لا يترك غير الحضور فيك وفي الآخر

أتحسس ملامحي

لعل وثني القابع يُهدم

أتحسس ملامحي

لعل ورد السماء ينبت

أتحسس ملامحي

لعل أغنيتي تجذب الأبد

دع الموتى يدفنون موتاهم

دع الموتى يزرعون أرض موتاهم

دع الموتى……

حان وقت الخروج من مدينة الأشباح .. وسراب الأمل الميت والانتظار الميت

ليأخذك حيث لا تشاء..

حيث أرض الأحياء

كل هذا الكم والكيف من الإخلاء

كل هذا العمق من العشق .. كيف نغوص

كل هذا النهر الذي لا يُعبر ولا يتحمله قلب أناني

طريق العشق واعر حتى للعشاق .. لأنه عكس تربعهم

قليلون……

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا