23.4 C
Cairo
الأحد, مايو 26, 2024

السلام

رفعت إيليا

السلام هو عكس: الخوف (إر5:30)، الرعب (حز25:7)، التشويش (1كو33:14). السلام هو الاطمئنان والهدوء وغياب الحروب والنزاعات، وهو العملة التي يبحث عنها العالم.

إن إلهنا اسمه يهوه شلوم أي الرب سلامنا (قض24:6)، وهو إله السلام (رو33:15؛ 20:16؛ 1كو33:14؛ 2كو11:13؛ في9:4، 1تس23:5)، ورب السلام (2تس16:3)، ورئيس السلام (إش6:9).

السلام المزيف (مز73، إش22:48، مز3:73، 18، 20)

السلام الحقيقي: مصدره شخص الرب يسوع وليس الظروف. لقد دفع الرب يسوع ثمن هذا السلام على الصليب (إش5:53). يا مَنْ تشعر بالخوف والرعب من الغد، من الأبدية المجهولة بالنسبة لك، أدعوك أن تتعرف على رئيس السلام وتدعوه ليدخل إلى قلبك فيمنحك السلام (رو1:5): “فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح.” عندما تأتي إليه بالإيمان مصدقًا ما عمله على الصليب محتميًا بالدم الكريم لن تخاف من الجحيم وسوف تتمتع بالسلام الحقيقي.

لنا سلام:

1. بالرغم من الخوف والاضطرابات: (يو19:20، 20). كان التلاميذ مجتمعين معًا ويملاهم الشعور بالخوف لكن عندما أتى شخص الرب يسوع في المشهد حوَّل الخوف إلى فرح، وهذا ما نحتاجه. قد لا تتغير الظروف والأحداث، لكن عندما نطلب شخص الرب يسوع في هذه الظروف فإن النتيجة هي التمتع بالسلام (في6:4، 7).

2. بالرغم من السجون: (أع1:12–10). كان الرسول بطرس في قلب السجن وفي الليلة التي كان هيرودس مزمعًا أن يقتله فيها كان نائمًا لأنه كان يتمتع بالسلام الذي له في شخص الرب يسوع (يو 27:14، 28).

3. بالرغم من الموت: (2مل18:4–37). إنني أتعجب من سلام هذه المرأة العظيمة، فبالرغم من موت ابنها الوحيد كان لها سلام.

كم نحتاج أن نرفع أعيننا من على الظروف والأحداث ونثبتها على إله السلام.

كن:

1. مبشرًا بالسلام (رو15:10؛ أف15:6): “ما أجمل أقدام المبشرين بالسلام، المبشرين بالخيرات.”

2. صانع سلام (مت9:5): “طوبى لصانعي السلام، لأنهم أبناء الله يدعون.”

3. طالب سلام (إر7:29): “واطلبوا سلام المدينة التي سبيتكم إليها، وصلوا لأجلها إلى الرب، لأنه بسلامها يكون لكم سلام.”

المقاله السابقة
المقالة القادمة
مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا