39.4 C
Cairo
الإثنين, يونيو 24, 2024
الرئيسيةأسرةكيفية تعامل الزوجين مع ضغوط الحياة

كيفية تعامل الزوجين مع ضغوط الحياة

  يعاني العديد من الأزواج من الضغوطات التي تتعلق بالقدرات المعيشية، أو تربية الأولاد، أو المشاكل العائلية، والتي تؤدي إلى مشاكل مستمرة بين الشريكين. ولذلك يجب على الزوجين العمل على التخلص من هذه الضغوطات. كذلك ومن ناحية أخرى يؤدي الروتين اليومي إلى حالة من الملل الذي يجعلنا غير قادرين في بعض الأحيان على القيام بمهامنا البسيطة بالشكل السليم.

  تقول الدكتورة آمال إبراهيم خبيرة الأسرة لسيدتي :”إن كيفية التعامل مع ضغوطات الحياة الزوجية تحتاج إلى الكثير من الصبر والحكمة من قِبل أحد الطرفين أو كليهما، ويمكن لأي خطوة بالاتجاه الصحيح أن تحدث نقلة نوعية في العلاقة، وتحقق نتائج إيجابية في تجاوز المشكلة.”

  خطوات لمواجهة ضغوط الحياة الزوجية

  – عزل مصدر التوتر:

  خاصةً عندما يأتي الضغط من خارج العلاقة الزوجية، مثل العمل أو المسائل المالية، ويصبح مصدر توتر للعلاقة، فيجب حل المشكلة في بدايتها قبل أن تفسد الحياة الخاصة للزوجين.

  – ترتيب الأولويات:

  وذلك باعتبار أن العلاقة أهم من مصدر الضغط، ويجب التركيز على راحة الشريك وجعله يدرك أن العلاقة لا تزال هي الأولوية قبل أي شيء آخر.

  – مواجهة الضغوطات معًا:

  وذلك بوضع الـ “أنا” جانبًا والعمل كفريق لحل المشاكل ومواجهة الضغوطات وإظهار الدعم والتعاطف والتشجيع للطرف الآخر للمرور من الأزمة.

  – مواجهة المشاكل المالية معًا:

  تُعد القضايا المتصلة بالمادة من أهم أسباب التوتر في العلاقات الزوجية، وفي هذه الحالات يتوجب على الطرفين التعاون للبحث عن حلول للمشكلة سويًا، والابتعاد عن لوم الطرف الآخر وتأنيبه، ويفضل الحصول على استشارة محترفة لتجاوز هذا النوع من الأزمات.

  – تقديم العلاقة على العمل:

  يستهلك العمل الكثير من الوقت والجهد، خاصةً عندما يعمل الطرفان خارج المنزل، وقد يؤثر هذا الإجهاد على العلاقة الزوجية، لذا يجب عدم السماح للعمل بأن يطغى على الحياة الخاصة ويؤثر عليها بشكل سلبي، ولهذا فمن المفيد ممارسة النشاطات المختلفة والقيام بالرحلات الترفيهية معًا من وقت لآخر.

  – الاستماع:

  تُعد مشاركة الآراء وتبادل النصائح والأخذ برأي الطرف الآخر للوصول إلى الحلول من أهم الأمور التي تخفف من الضغوطات.

  نصائح للتعامل مع ضغوطات الحياة الزوجية

  – القناعة والإيمان

  على الزوجين أن يقتنعا بما كُتب وقُدِّر لهما، لأن هذه القناعة تبعث الراحة النفسية وتعطي شعورًا بالطمأنينة بأنه لن يصيبهما إلا ما كتب الله عز وجل لهما.

  – الفضفضة

  من المهم الفضفضة لأشخاص تثقين بهم وتشعرين بالراحة والطمأنينة معهم. عندما تفرِّغين ما بداخلك سوف تشعرين بالراحة. لا يُعد كتم الضغوطات والهموم في داخلك قوة، بل يجب مشاركة الآخرين الكثير من الأمور والتعلم من خبراتهم والاستماع لآرائهم.

  – حل المشاكل

  عند الوقوع في مشكلة ما، من الضروري جدًا الجلوس والتفكير في حل لهذه المشكلة من جذورها وعدم السماح لهذه المشكلة بالتسبب بضغوطات نفسية على الشريكين لكي لا تتفاقم الأمور.

  – تطبيق الحلول

  في حال تم إيجاد حل للمشكلة، عليكما تطبيقه فورًا ودون أي تأخير. إن لم يكن الحل مناسبًا للمشكلة أو لم يعمل بالطريقة المرجوة فعليكما إيجاد حل بديل أو وسيلة أخرى لحل المشكلة.

  – تحديد السلبيات

  من المهم جدًا تحديد النتائج السلبية لهذه الضغوطات على صحتك وصحة شريكك وباقي أفراد العائلة، وأيضًا على صحة العلاقة نفسها، فتحديد هذه السلبيات قد يساعدكما على تجاوز المشكلة بأقل خسائر صحية نفسية وجسدية ممكنة.

  – طلب المساعدة

  الشعور بالضغوطات الكبيرة ليس عارًا، لذلك لا بأس بطلب المساعدة من الآخرين، سواء الأهل أو الأصدقاء الموثوق بهم أو خبراء العلاقة الاجتماعية الزوجية لأنهم على معرفة ودراية أكبر بمثل هذه الحالات وطرق التعامل معها وحلها أو تجاوزها وإيجاد حلول جذرية لهذه الضغوطات.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا