20.4 C
Cairo
الأحد, أبريل 14, 2024

حب أم شهوة؟

جلوريا حنا

استمعتُ مؤخرًا لأغنية“Shape Of You”  لـ“Ed Sheeran” . استمعتُ لها مرات كثيرة لأن اللحن والموسيقى أعجباني، لكن مع تكرار سماعها، استوعبتُ بعض الجمل التي يقولها المغني في قرار الأغنية مثل: “I’m in love with the shape of you”… “I’m in love with your body”، تلك الجمل التي ربما تُظهِر أن الشيء الوحيد الملفت لبطل الأغنية هو جسد حبيبته وليس أي شيء آخر بها.

لا أعرف هل قصد المغني هذا المعنى أم لا، لكن حتى وإن لم يقصده، فاختياره لكلماته قد لا يدل سوى على هذا المعنى. وهناك طرق أخرى للتعبير عن الحب في أغاني أخرى مثل أغنية“Unconditionally”  لـ”Katy Perry” ، والتي تشرح بشكل واضح وصريح أنها تحبه بلا شرط، وأنها مستعدة لقبول السيئ به قبل الجيد. وأيضًا أغنية “I Love You” لـ”Avril Lavigne”، والتي وصفت كل شيء يعجبها في حبيبها لكن مع التأكيد على أنها تحبه ليس لوجود تلك الصفات بل لأنها تحبه لأجله هو.

نحتفل هذا الشهر بعيد الحب، والحب ليس بالضرورة أن يكون بين رجل وامرأة، بل قد يكون بين الأصدقاء والأهل أيضًا. ومن المهم التفريق بين الحب والشهوة أو الحب لأجل المصلحة؛ فالمحبة كي تكون محبة صادقة لها شروط محددة، نستطيع أن نجدها في رسالة بولس الأولى إلى أهل كورنثوس الإصحاح 13، فالرسول بولس في هذا الإصحاح استطاع أن يجمع صفات المحبة الحقيقية في بضعة  أعداد، وهي المحبة التي يجب أن نتحلى بها، ويمكننا من خلال تلك الأعداد، مثل «لا تطلب ما لنفسها»، أن نعرف أنها لا تتضمن الشهوة والحب لأجل المصلحة، فالمحبة عكسهما تمامًا، وهي من أهم الصفات التي يجب أن يتحلى بها الشخص المؤمن أكثر من أي صفة أخرى.

عزيزي… قال المسيح عن المحبة إنها أعظم وصية: “فقال له يسوع: «تحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك. هذه هي الوصية الأولى والعظمى. والثانية مثلها: تحب قريبك كنفسك. بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كله والأنبياء.»” المحبة تمكِّننا من أن نحيا كما يريد لنا الله أن نحيا، وتساعدنا على حفظ وصايا الله. ويمكننا أن نرى محبة المسيح بوضوح ونلمسها من خلال أعماله التي عملها، خاصةً فداءه. ولذلك، علينا أن نحرص على أن نُظهِر محبة غير مشروطة مثل معلمنا، وألا تتحول تلك المحبة في وقت من الأوقات إلى شهوة أو بحث عن المصلحة فحسب.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا