33.4 C
Cairo
الأحد, يوليو 14, 2024
الرئيسيةفكر مسيحيما هو يوم الدينونة؟

ما هو يوم الدينونة؟

يوم الدينونة هو يوم دينونة الله النهائية على البشرية الخاطئة. هناك عدد من المقاطع في الكتاب المقدس تشير إلى الدينونة النهائية بعد الموت في نهاية الزمان عندما يقف الجميع أمام الله، ويصدر الله الدينونة النهائية على حياتهم.

يحذرنا الكتاب المقدس من يوم الدينونة. كتب ملاخي النبي: “فهوذا يأتي اليوم المتقد كالتنور، وكل المستكبرين وكل فاعلي الشر يكونون قشًا، ويحرقهم اليوم الآتي، قال رب الجنود، فلا يبقى لهم أصلًا ولا فرعًا” (ملاخي4: 1). تحدث يوحنا المعمدان عن ضرورة الهروب “من الغضب الآتي” (لوقا3: 7). كتب بولس مخاطبًا غير التائبين: ولكنك من أجل قساوتك وقلبك غير التائب، تذخر لنفسك غضبًا في يوم الغضب واستعلان دينونة لله ٱلعادلة، الذي سيجازي كل واحد حسب أعماله” (رومية2: 5-6؛ قارن مزمور 62: 12). يوم الدينونة شيء أكيد.

يسجل الكتاب المقدس عدة مرات أصدر فيها الله دينونة على الأفراد والأمم. على سبيل المثال، (إشعياء 17-23) عبارة عن سلسلة من الأحكام الصادرة ضد دمشق ومصر وكوش وبابل ومصر والعربية وأورشليم وصور. وهذه الأحكام الموضعية تتنبأ بالدينونة القادمة (يصف إشعياء 24 دينونة الله على العالم بأسره). كثيرًا ما تكون هناك دينونة وقتية على الخطية في هذه الحياة، لكن الدينونة النهائية ستحدث في نهاية الزمان. يسجل سفر (الرؤيا19: 17-21) معركة عظيمة يتم فيها ذبح أعداء الله (وقد تكون هذه الصورة التي تتبادر إلى أذهان معظم الناس عندما يفكرون في يوم الدينونة). ومع ذلك، فإن هذا ليس سوى دينونة مؤقتة على الناس الذين سيكونون أحياء وقت المعركة العظيمة. ستشمل الدينونة النهائية كل من عاش على الإطلاق وستحدد للناس مصيرهم النهائي.

يحتوي سفر (الرؤيا20: 11-15) على واحد من أكثر الأوصاف وضوحًا ليوم الدينونة: “ثم رأيت عرشًا عظيمًا أبيض، والجالس عليه، الذي من وجهه هربت الأرض والسماء، ولم يوجد لهما موضع! ورأيت ٱلأموات صغارًا وكبارًا واقفين أمام الله، وانفتحت أسفار، وانفتح سفر آخر هو سفر الحياة، ودين الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم. وسلم البحر الأموات الذين فيه، وسلم الموت والهاوية الأموات الذين فيهما. ودينوا كل واحد بحسب أعماله. وطرح الموت والهاوية في بحيرة النار. هذا هو الموت ٱلثاني. وكل من لم يوجد مكتوبًا في سفر الحياة طرح في بحيرة النار”.

في هذا المقطع، نرى أن الله هو القاضي الأخير. وفقًا ليسوع، فإن الابن هو الذي سيصدر الدينونة النهائية، لذلك لابد أن يكون هو الجالس على العرش (يوحنا5: 16-30؛ راجع رؤيا7: 17).

كما نرى أن هذه الدينونة شاملة. كل من مات على الإطلاق، صغيرًا وكبيرًا (سواء من كان له شأن أم لا). لا أحد ينجو من يوم الدينونة.

يتم تنفيذ دينونة يوم الدينونة وفقًا لما فعله الأفراد في حياتهم – يتم الحكم عليهم وفقًا لأعمالهم. لن يتم الحكم على الشخص وفقًا لما فعله أو لم يفعله الآخرون؛ إنه يقف في الدينونة وحده، ويتحمل مسؤولية أفعاله.

وبالرغم من كون الحكم مبنيًا على الأعمال، إلا أنه ليس موازنة بين الحسنات والسيئات. في النهاية، يعتمد دخولنا إلى السماء أو الجحيم على ما إذا كانت أسماؤنا مسجلة في سفر الحياة أم لا. أولئك الذين لم يسجلوا في سفر الحياة سيطرحون في بحيرة النار. يكرر سفر (الرؤيا21: 27) إن أولئك الذين كتبت أسماؤهم في سفر حياة الحمل هم فقط من يدخلون السماء الجديدة والأرض الجديدة.

في ضوء الأهمية الكبيرة التي ينطوي عليها الأمر (المصير الأبدي)، يجب على المرء التأكد من استعداده ليوم الدينونة النهائي مسبقًا. كيف يمكن لخاطئ مذنب (وكلنا مذنبون) أن يكتب اسمه في سفر حياة الحمل وبالتالي يقف أمام الله في الدينونة الأخيرة ويعلن أنه “غير مذنب”؟ كيف يمكن للخاطئ أن يتبرر أمام الله القدوس البار ويتجنب غضبه؟ يعطينا الكتاب المقدس إجابة واضحة.

“فإذ قد تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع ٱلمسيح” (رومية 5: 1). الشخص الذي يؤمن بالمسيح قد حكم عليه بالفعل. لقد برر الله ذلك الشخص -أي أعلن أنه بار- على أساس عمل المسيح الكامل نيابة عنه. يبدو الأمر كما لو أن الحكم النهائي الذي كان سيحكم به عليه في يوم الدينونة قد صدر مسبقًا. كل من يؤمنون بالمسيح قد تبرروا، وأسماؤهم مكتوبة في سفر حياة الحمل. ليس لديهم ما يخشونه في يوم الدينونة لأن عقوبتهم قد تحملها المسيح على الصليب (رومية 8: 1). سيكون يوم الدينونة هو يوم الخلاص النهائي بالنسبة للذين يؤمنون بالمسيح، عندما يتم إنقاذهم من جميع الآثار السلبية للخطية (ملاخي 4: 2-3).

“وكما وضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك ٱلدينونة، هكذا المسيح أيضًا، بعدما قدم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين، سيظهر ثانية بلا خطية للخلاص للذين ينتظرونه” (عبرانيين9: 27-28).

لا تقتصر الدينونة على نهاية العالم، ولا حتى على موت الإنسان، لأن الموت الحقيقي ليس موت الجسد بل رفض الإيمان بالمسيح. ومن يؤمن بيسوع لا يموت

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا