22.4 C
Cairo
الأحد, فبراير 25, 2024
الرئيسيةطفلليست للبيع

ليست للبيع

د. وفاء فوزي وهبة

(أعمال الرسل8: 14-23)

قالت ساندي لأخيها سامي بحماس في طريقهما إلى البيت بعد مدرسة الأحد: “سنعمل حفلة. لقد سألتني ميس سوزي إذا كنت أريد أن أشترك في تزيين المكان وأنا وافقت. سأحضر بعض فروع الأشجار من نوع خاص وهي ستستخدمها مع بعض الشموع الحمراء والشرائط”. قال سامي: “من أين يمكنك أن تأتي بهذه الفروع؟ هذا النوع من الشجر غير موجود بكثرة في منطقتنا، ونحن لم نشتر شجرة كريسماس حتى الآن”. قالت ساندي بثقة: “لن أجد صعوبة في الحصول على هذه الفروع”. لكن اكتشفت ساندي أن الحصول على هذه الفروع أمر صعب أكثر مما توقعت. ذهبت ساندي إلى محلات بيع أشجار الكريسماس لكنها لم تجد أي فروع لتشتريها والبعض الآخر كان يشترط أن تشتري شجرة الكريسماس ليعطيها بعض الفروع. قالت: “ماذا سأفعل؟”.

في أحد الأيام كانت ساندي تسير في طريقها إلى البيت فرأت كومة من فروع الشجر في أحد محلات بيع أشجار الكريسماس. فكرت أنها ستحاول أن تشتري بعضًا من هذه الفروع بدلًا من الحصول عليها مجانًا. فكرت في نفسها وقالت: “بالتأكيد لن تكون غالية الثمن، فأسرعت إلى البيت وأخذت جزءًا من نقودها التي تدخرها، ثم ذهبت مسرعة إلى المحل وطلبت من صاحب المحل أن تشتري بعضًا من فروع الشجر. أجابها صاحب المحل: “هذه ليست للبيع”. شعرت ساندي بالإحباط وسارت في طريقها، لكن الرجل نادى عليها وقال لها: “يا بنيتي إنها ليست للبيع لكنها بدون مقابل. خذي ما تشائين”. فرحت ساندي وأخذت كمية من الفروع بقدر ما استطاعت أن تحمل.

عندما ذهبت ساندي للمساعدة في تزيين القاعة المخصصة للحفلة حكت للمدرسة ما حدث معها. قالت ميس سوزي: “هذا توضيح رائع للخلاص. بعض الناس يعتقدون أنهم يستطيعون أن يحصلوا على الخلاص عن طريق أعمالهم الصالحة. لكن الكتاب المقدس يخبرنا أنه هبة أو هدية، لا نستطيع أن نشتريه لأنه ليس للبيع. نستطيع أن نقبل الخلاص فقط عن طريق الإيمان بالرب يسوع وقبوله كمخلص شخصي”. ابتسمت ميس سوزي وقالت: “أعتقد أن هذا سيكون موضوعًا جيدًا لفترة العبادة في الحفلة. ما رأيك؟”. هزت ساندي رأسها موافقة.

ماذا عنك؟ هل تريد أن تحصل على الخلاص من خلال أعمالك الصالحة، الذهاب إلى الكنيسة، أو تقديم بعض الأموال للفقراء. هذا لن ينفع! الخلاص من الله. يمكنك أن تحصل عليه عن طريق الإيمان بالرب يسوع كمخلص شخصي لك لأنه هو دفع ثمن خطاياك. هل قبلت عطية الله لك؟ إذا لم تكن قد قبلته اليوم.

“لأنكم بالنعمة مخلصون بالإيمان وذلك ليس منكم. هو عطية الله. ليس من أعمال كي لا يفتخر أحد”. (أفسس 2: 8)

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا