17.4 C
Cairo
الأحد, فبراير 25, 2024
الرئيسيةشبابكيف تكون مبدعًا؟

كيف تكون مبدعًا؟

الإبداع هو جوهر التعبير الإنساني، وهو لا يتجلى فقط بالكتابة أو الفن أو الموسيقى، ولكن بالطريقة التي نعيش بها حياتنا، فالإبداع هو الطريقة التي تضيف قيمة للعمل، كما أنه يلعب دورًا مهمًا في الحياة اليومية، هذا بالإضافة لدعمه لصحتنا العاطفية.

أيضًا الإبداع هو أحد أهم عوامل النجاح في الحياة، سواء كانت الحياة العملية أو العلمية، كما أنه صفة يكتسبها الإنسان في حياته، إضافةً لتعلقها بالجانب الوراثي قليلًا. لكن الفرق بينها وبين الصفات التي يرثها الإنسان هو أن الصفات الوراثية لا يمكن أن تتغير، على عكس الإبداع الذي يمكن للإنسان أن يتبع طرقًا عديدة من أجل زيادة نسبته. إذًا ما هي الطرق التي يمكننا أن ننمي بها إبداعنا ونزيد من نشاطها؟ إليك هذه الخطوات لكي تصبح مبدعًا، حسب موقع Be Brain Fit.

1- أداء الرياضة بشكلٍ منتظم: لا خلاف على مقولة “العقل السليم في الجسم السليم”، فممارسة الرياضة تساعد على تنشيط الدماغ وزيادة سرعة عمله وتحسين أدائه.

2- أطلق العنان لعقلك: شرود الذهن أو ما يسمى بأحلام اليقظة هو قدرة فريدة للبشر تتيح لنا التعلم والتخطيط والتفكير بطرق لا يمكن لأي نوع آخر القيام بها. عندما تكون في أحلام اليقظة يكون العقل غير مقيد، فبينما لا يمكننا تغيير واقعنا المادي يمكننا الذهاب إلى أي مكان نريده في أحلام اليقظة، فقد أكدت الأبحاث أن أحلام اليقظة تؤدي إلى قدر أكبر من الإبداع وقدرات حل المشكلات.

3- كثرة الأسئلة: إن الرغبة في اكتشاف العالم من حولنا تكمن في تحفيز العقل على التساؤل، لا على تلقي المعلومات فقط، حيث إنه لا بد من محاولة معرفة أصول الأشياء، بالإضافة للتحلّي بالشغف والفضول المعرفي. ومن هنا يأتي تنشيط القدرة على التفسير، وتحليل الأشياء والمواقف، مما يوجد القدرة على ابتكار أفكار جديدة.

4- كتابة قصة خيالية سريعة: يُقصد بالقصة الخيالية السريعة كتابة قصص قصيرة جدًا، غالبًا لا تزيد على 100 كلمة. ستساعدك كتابة قصة خيالية على أن تصبح أكثر إبداعًا، حيث ستضطر إلى سرد قصة كاملة، ببداية ووسط ونهاية، باستخدام عدد صغير فقط من الكلمات. سيساعدك هذا على تعلم كيفية نقل المعلومات الضرورية في مساحة محدودة.

هناك العديد من مجتمعات الكتابة الخيالية على الإنترنت. حاول الانخراط في مجتمع الكتابة الخيالية السريعة والاستجابة للمطالبات والمشاركة في المسابقات.

5- الاستماع إلى الموسيقى: إن مجرد تشغيل الموسيقى في الخلفية يمكن أن يلهمك بشكل إبداعي وأن يساعدك على التركيز بشكل أفضل وزيادة تركيزك العام. تميل الموسيقى الكلاسيكية إلى العمل بشكل جيد للإبداع والتركيز.

ليس كل نوع من الموسيقى يناسب الجميع، ففي حين أن للموسيقى الكلاسيكية تأثيرات مفيدة للكثيرين، جرِّب قليلاً العثور على الموسيقى التي تساعدك على التركيز والشعور بالإبداع بشكل أفضل.

6- اصنع شيئًا بيديك: استخدام يديك لصنع شيء خاص، فهذا يعني أنك تحصل على المعلومات من جميع حواسك. ويمكن أن يساعدك ذلك في تشجيع المزيد من التفكير الإبداعي. إذا كنت تريد أن تشعر بمزيد من الإبداع، فجرِّب الأنشطة التي تنشئها باستخدام يديك. على سبيل المثال، يمكن تجربة شيء مثل الخياطة أو غيرها من الحرف لتعزيز إبداعك.

7- طور خبراتك: جزء من كونك مبدعًا هو اكتساب الخبرة في مجال أو وسط واحد والتعلم قدر المستطاع عنها. ابدأ بقراءة المقالات ومشاهدة مقاطع الفيديو حول هذا الموضوع لجمع المزيد من المعلومات عنه. إذا كان ذلك ممكنًا، فقم بالتسجيل في دورة تمهيدية في كلية محلية أو مركز مجتمعي (مثل فصل الرسم للمبتدئين).

ألهم نفسك بتجربة الأعمال الإبداعية للآخرين في وسط يثير اهتمامك. على سبيل المثال، إذا كنت تتعلم كيفية الرسم، فقم بزيارة متحف أو معرض فني.

8- خصص وقتًا للعصف الذهني: يتطلب الإبداع تدريبًا، لذلك خصص وقتًا كل يوم للجوء إلى مكان هادئ أو ملهم لتوليد أفكار جديدة. على سبيل المثال، قم بزيارة حديقة هادئة أو اجلس في مكتبة ودع عقلك يتدفق بأفكاره بحرية. اكتب كل أفكارك (جيدة أو سيئة) في دفتر ملاحظات أو على السبورة أو على جهاز الكمبيوتر الخاص بك دون التوقف لتعديلها أو إعادة التفكير فيها.

9- اختلط مع أشخاص مختلفين: لإعطاء إبداعك بداية، كن اجتماعيًا قدر الإمكان، خاصةً مع أشخاص مختلفين عنك. إن قضاء الوقت مع الأشخاص الذين تختلف تجربتهم في الحياة ونظرتهم إلى العالم عن تجربتك ونظرتك يمكن أن يوسع عقلك ويقدم لك منظورًا جديدًا للأشياء اليومية. لمقابلة أشخاص جدد، احضر الأحداث، أو قم بأنشطة خارج روتينك المعتاد، وانخرط في محادثة كلما أمكن ذلك.

صفات المبدع

1- يفترض أن كل شيء ممكن الحدوث.

2- لديه القدرة على تقبل الفشل.

3- لديه القدرة على النقد والتخيل والتفسير.

4- يدرك أن الإبداع 1% فكرة و99% جهد.

6- دائمًا لديه طريقة أفضل.

7- لا يعمل وفق مبدأ الخط المستقيم.

8- النظر إلى الأشياء المألوفة نظرة جديدة.

9- تفصيل الفكرة وإرفاقها بمعلومات إضافية واسعة.

10- إطلاق الأفكار المتعلقة بالفكرة الواحدة.

11- لا يحب الروتين.

12- قادر على صياغة واقع جديد ويصنع الفرص.

13- يحب التجربة وفق مبدأ الخطأ والصواب.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا