Home صحة غيّر طريقته في غزو خلايا الجسم.. هل يستهدف متحور كورونا الجديد الأمعاء؟

غيّر طريقته في غزو خلايا الجسم.. هل يستهدف متحور كورونا الجديد الأمعاء؟

0
غيّر طريقته في غزو خلايا الجسم.. هل يستهدف متحور كورونا الجديد الأمعاء؟

عادة ما يصيب فيروس كورونا الأشخاص عن طريق الأنف والفم، ويتكاثر في الجهاز التنفسي، ويهاجر أحيانا إلى الرئتين. إلا أنه ومع ارتفاع نسبة فيروس كورونا المكتشفة في مياه الصرف الصحي، اتجه بعض العلماء إلى دراسة ما إذا كان الفيروس يستهدف أمعاء البشر.

فعلى عهدة ما نشرته صحيفة “ديلي ميل” Daily Mail البريطانية، فإن بعض علماء الفيروسات يعتقدون أن فيروس كوفيد-19 قد غيّر طرقه لدخول الخلايا، ما يعني أنه يمكن أن يصيب الأمعاء بسهولة أكبر.

وبالفعل رصد العلماء في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة، آثارًا لفيروس كوفيد-19 بمعدل كبير في مياه الصرف الصحي.

وقال مارك جونسون، عالم الفيروسات الجزيئية وأستاذ علم الأحياء الدقيقة والمناعة في “جامعة ميسوري”: “من الممكن أن يكون تركيز متغير JN.1 السائد حديثا لكوفيد أكبر على القناة الهضمية”، لكنه أوضح أنه لا يوجد دليل مباشر على النظرية حتى الآن. وأضاف أن الكثير من الفيروسات التاجية الأخرى تصيب القناة الهضمية، لذلك لن يكون الأمر مفاجئا.

وتمثل سلالة JN.1 الآن زهاء 29% من حالات الإصابة بفيروس كورونا، في ارتفاع حاد من أقل من واحد بالمئة في بداية نوفمبر.

ويعتبر هذا المتغير أكثر عدوى وأكثر قدرة على المراوغة والتهرب من جهاز المناعة، مقارنة بالمتغيرات الأخرى. ولكن لا يوجد دليل على أنه يسبب مرضًا أكثر خطورة من المتغيرات الأخرى المنتشرة.

ويعتقد عالم الفيروسات الأسترالي ستيوارت تورفيل، أن JN.1 يتخذ طريقًا جديدًا إلى الخلايا ويفضل خلايا الأمعاء. ويُظهر JN.1 تفضيلا أكبر للنسخة من بروتين سطح الخلية ACE-2، ما قد يؤدي إلى التهابات الأنسجة المختلفة، كما هو الحال في القناة الهضمية.

وقال جونسون: “الدكتور تورفيل لديه ملاحظة مفادها أن السلالات الأحدث تفضل نسخة مختلفة قليلًا من المستقبل الأكثر شيوعًا في الجهاز الهضمي، وهو ما قد يكون دليلًا داعمًا”، مضيفًا أن “التفسير الأكثر ترجيحًا هو أننا نشهد موجات مركبة في الوقت الحالي”.

وتُظهر أحدث بيانات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكية، أن كل ولاية تقريبًا أبلغت عن “مستويات عالية” من فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت معدلات اكتشاف فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي في دول مثل النمسا وألمانيا وسويسرا وسنغافورة.

وأوضح العلماء أن أي فرد مصاب بالفيروس، سيتخلص من أجزاء صغيرة من حمضه النووي عن طريق برازه.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here