28.4 C
Cairo
الأحد, أبريل 14, 2024
الرئيسيةمنوعاتعيد ميلاد ملك القلوب... أهم المحطات في حياة الدكتور مجدي يعقوب

عيد ميلاد ملك القلوب… أهم المحطات في حياة الدكتور مجدي يعقوب

احتفلوا محبوا الدكتور مجدي يعقوب بعيد ميلاده 16 نوفمبر، وُلِدَ في مصر في 16 نوفمبر عام 1935. وتزامنًا مع عيد ميلاده إليك أهم المحطات في حياته.

تخرج البرفيسور في كلية الطب جامعة القاهرة عام 1957، وبدأ مسيرته بمستشفي الصدر بلندن عام 1962، وعُيِّن أستاذًا مساعدًا في جامعة شيكاغو، وظل يعمل لأكثر من 20 عامًا كأستاذ في جراحة القلب في جمعية القلب البريطاني، وفقًا لجامعة إمبيرال كولدج البريطانية.

الدكتور مجدي يعقوب أستاذ جراحة القلب والصدر بمعهد القلب والرئة الوطني، ومؤسس ومدير الأبحاث في مركز هارفيلد لعلوم القلب. ويشرف “يعقوب” على أكثر من 60 عالم وطالب في هندسة الأنسجة، وعضلة القلب، وبيولوجيا الخلايا الجذعية، وعلم مناعة زرع الأعضاء.

أجرى مجدي يعقوب أول عملية لزراعة قلب ورئتين في مستشفى هارفيلد بأمريكا. وفي عام 2006، عاد إلى مصر ليجري العمليات بنفسه، وأجرى أصعب عملية قلب – إزالة قلب مزروع لطفلة تم شفاء قلبها الطبيعي – وبعدها تم إنشاء الصرح الكبير لعلاج القلب بمحافظة أسوان عام 2008.

وحتى الآن تستمر إنجازات منقذ القلوب، إذ يتم إنشاء مراكز لعلاج أمراض القلب في مختلف المحافظات، ومن بينها المركز الذي يتم إنشاؤه في القاهرة.

وفي مصر، حصل مجدي يعقوب على الكثير من الأوسمة والجوائز القيمة، وأهمها قلادة النيل، ووسام الاستحقاق المقدم من الملكة إليزابيث.

باستخدام الخلايا الجذعية، تمكن مجدي يعقوب من تطوير صمام القلب، ويُعتبر هذا أحد أهم إنجازاته في مجال زرع الخلايا، إذ يسمح ذلك باستخدام أجزاء مزروعة صناعيًا من القلب في غضون 3 أعوام.

بعد نجاح فريق الدكتور مجدي يعقوب الطبي في استخراج الخلايا الجذعية من العظام وتطويرها لأنسجة وتحويلها إلى صمامات للقلب طولها 3 سنتيمتر من خلال وضعها في بيئة من الكولاجين، يتوقع الدكتور أنه في خلال أيام سيتم استخدام الخلايا الجذعية لزراعة قلب كامل.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا