24.4 C
Cairo
الخميس, أبريل 18, 2024
الرئيسيةفكر مسيحيعند قدمي يسوع

عند قدمي يسوع

كثيرًا ما نجلس في أماكن ونخرج منها خاسرين: الوقت، الجهد، المال، الصحة،….. جلس شمشون عند قدمي دليلة وخرج خاسرًا لكل شيء (قض19:16) “وأنامته على ركبتيها ودعت رجلاً وحلقت سبع خصل رأسه. وابتدأت بإذلاله، وفارقته قوته”

أعظم وأروع مكان هو: عند قدمي يسوع، فعندما تجلس عند قدميه لن تندم أبدًا، فعند قدميه:

1.  الحياة (لو41:8) “وإذا رجل اسمه يايرس قد جاء، وكان رئيس المجمع، فوقع عند قدمي يسوع وطلب إليه أن يدخل بيته”  كان يايرس رئيس المجمع عاجزًا أمام حالة الموت التي اجتازت فيها أغلى ما عنده “بنت وحيدة”، لكنه آمن برب الحياة يسوع وحده الذي يستطيع أن يعيد لها الحياة من جديد، لذلك جاء إلى يسوع بكل اتضاع “فوقع عند قدمي يسوع” وطلب منه ولم يرده يسوع بل ذهب معه وأعاد الحياة إلى بنته (لو49:8–56). يا مَنْ تمر بحالة الموت، يا مَنْ حاولت أن تتغير وكل المحاولات انتهت بالفشل تعال عند قدمي يسوع كما فعل يايرس فهو لا يزال يقيم من الموت فهو الطريق والحق والحياة (يو6:14). مات رب الحياة على الصليب ليمنحنا الحياة. فقط اطلبه الآن ليغسلك بدمه لتنال الحياة.

2. التغيير (لو35:8) “فخرجوا ليروا ما جرى. وجاءوا إلى يسوع فوجدوا الإنسان الذي كانت الشياطين قد خرجت منه لابسًا وعاقلًا، جالسًا عند قدمي يسوع” عند قدمي يسوع مَنْ كان مجنون أصبح مبشرًا، مَنْ كان يجرح نفسه أصبح عاقلًا، مَنْ كانت كل حياته في تعب أصبح جالسًا. لا تغيير حقيقي بعيدًا عن قدمي يسوع، هو مَنْ غيَّر السامرية (يو 4) وهو مَنْ غيَّر تلك التي أمسكت في ذات الفعل (يو 8) وهو لا يزال يغيِّر. هو يريد أن يغيرنا لنشابه صورته لذلك علينا أن نجلس عند قدميه كثيرًا لكي نتغير إلى تلك الصورة عينها.

3. نسمع كلامه (لو39:10) “وكانت لهذه أخت تدعى مريم، التي جلست عند قدمي يسوع وكانت تسمع كلامه” مَنْ منا لا يريد أن يسمع أحلى كلام؟ مَنْ منا لا يريد أن يعرف صوت الرب لحياته؟! مَنْ منا لا يريد أن يشبع من كلمة الرب؟ إذا أردت أن تسمع كلامه فاجلس كما جلست مريم عند أقدامه ليحدثك.

4. الشفاء (مت30:15) “فجاء إليه جموع كثيرة، معهم عرج وعمي وخرس وشل وآخرون كثيرون، وطرحوهم عند قدمي يسوع. فشفاهم‏” إلى كل مَنْ تألم من الأطباء ولم ينتفع شيئًا، إلى كل مَنْ يعاني من مرض الخطية وحاول كثيرًا بمساعدات من أشخاص اخرين ولم يشفَ من خطاياه، تعال عند قدمي يسوع فهو يستطيع أن يشفيك.

5. السجود (يو3:12) “فأخذت مريم منا من طيب ناردين خالص كثير الثمن، ودهنت قدمي يسوع، ومسحت قدميه بشعرها، فامتلأ البيت من رائحة الطيب”.

6. الخضوع (1كو27:15) “لأنه أخضع كل شيء تحت قدميه. ولكن حينما يقول: ʼإن كل شيء قد أخضع، فواضح أنه غير الذي أخضع له الكل”.

عندما تجلس عند قدمي يسوع يمكنك أن تتمتع بكل بركة.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا