15.4 C
Cairo
الأحد, فبراير 25, 2024
الرئيسيةمنوعاتبيع لوحة مصرية بأكثر من 2 مليون جنيه إسترليني بلندن.. ما السبب؟

بيع لوحة مصرية بأكثر من 2 مليون جنيه إسترليني بلندن.. ما السبب؟

باعت دار سوثبي للفنون فى العاصمة البريطانية لندن، ضمن فعاليات مزاد فنون الشرق الأوسط – القرن 21، العديد من لوحات الفنانين التشكيليين العرب، ومن بينها لوحات للتشكيليين المصريين.

ومن أبرز اللوحات المباعة، لوحة المارد العربى للفنان حامد ندا، والتى قدر ثمنها ما بين 80 إلى 120 ألف جنيه إسترلينى، وبيعت فى نهاية المزاد بـ55 ألف جنيه إسترلينى، بما يعادل أكثر من 2 مليون جنيه مصرى.

ولد حامد ندا في حي الخليفة بجوار القلعة في القاهرة، وتأثر في طفولته بعمق بالحياة اليومية في منطقتي الخليفة والسيدة زينب، كان في بداية الأربعينيات طالباً في مدرسة الحلمية الثانوية “ثم مدرسة فاروق الأول” حيث نشأ لديه اهتمام بالفن وعلم النفس والفلسفة، التقى في تلك الآونة الرسام وعالم التربية حسين يوسف أمين “1904 ـ 1984” الذي كان يدرس الرسم في المدارس الثانوية، كان أمين نبذ المنهج الأكاديمي المتبع في مدرسة الفنون الجميلة في القاهرة وتبنى نهجاً جديداً في التربية الفنية يقوم على التطوّر الفردي وحرية التعبير لطلابه.

صورت أعماله بدءًا من الخمسينيات مشاهد داخلية في منازل الأسر الشعبية الفقيرة تعبّر عن دواخل الاستسلام البشري والركون إلى القضاء والقدر،  وكرموز للروح البشرية، استخدم تكراراً القطط والمصابيح والكراسي بصورة مجازية في لوحاته، وخلال الستينيات وبعد أن درس عن قرب فنون مصر القديمة عندما كان مقيماً فى مرسم الأقصر، بدأت أعماله تتجلى في مساحات ثنائية الأبعاد تحفل بالشخصيات البشرية المنمنمة وغير متناسقة الأشكال.

تولدت عنه تجربة “جماعة الفن المعاصر” التي انضم إليها العديد من تلامذته مثل حامد ندا وعبد الهادي الجزار وإبراهيم مسعودة وماهر رائف وكمال يوسف وسالم الحبشي وسمير رافع ومحمود خليل، أقامت الجماعة معرضها الأول في مايو 1946 في الليسيه الفرنسي بالقاهرة، وعرضت حوالي 200 لوحة يصوّر معظمها الحياة الشعبية في مصر وتتناول القضايا الاجتماعية

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا