22.4 C
Cairo
الأحد, فبراير 25, 2024
الرئيسيةأخبار عاجلبعد شائعات تنديس مصحف.. الغوغاء تفجر كارثة بالتعدي على 13 كنيسة وحرق...

بعد شائعات تنديس مصحف.. الغوغاء تفجر كارثة بالتعدي على 13 كنيسة وحرق 4 غيرها مع مئات المنازل لمسيحيين في باكستان

تكشف صور واردة من باكستان الأربعاء 16 أغسطس، والتي قدمها مكتب شرطة المنطقة، حجم تلك المآسي من جرائم الحرق التي قام بها الغوغاء، حيث كانت الواقعة بحي مسيحي في جارانوالا، بالقرب من فيصل أباد، بباكستان، وقالت الشرطة ومسيحيون محليون إن حشدا أحرقوا كنيسة وألحقوا أضرارا بأربعة آخرين على الأقل، كما هدم الغوغاء منزل رجل بعد اتهامه بتدنيس كتاب الإسلام المقدس، وهاجموا منازل مسيحية أخرى.

الواقعة بشرق باكستان

ووفقا لما نشرته صحيفة npr الأمريكية، فقد قالت الشرطة الباكستانية، وكذلك شهادات لمسيحيين محليين، إن المسلمين الغاضبين اندلعت أعمالهم الأربعاء، حيث هاجموا منطقة مسيحية في شرق باكستان

وأحرقوا كنيسة وألحقوا أضرارًا بأربعة آخرين على الأقل، كما هدم الغوغاء منزل رجل بعد أن اتهموه بتدنيس الكتاب المقدس للإسلام وهاجموا عدة منازل مسيحية أخرى، وقد اندلعت الهجمات في جارانوالا، في منطقة فيصل أباد في ولاية البنجاب، وذلك بعد أن ادعى بعض المسلمين الذين يعيشون في المنطقة أن مسيحيًا محليًا، رجا أمير، وصديقه مزقوا صفحات من القرآن، وألقوا بها على الأرض وكتبوا إهانة، وكذلك ملاحظات على الآخرين.

وقال قائد الشرطة رضوان خان إن هذا أثار غضب المسلمين المحليين، حيث تجمع حشد من الناس وبدأوا في مهاجمة العديد من الكنائس والعديد من المنازل المسيحية، وحرق الأثاث والأدوات المنزلية الأخرى، وعلى إثر ذلك فر بعض أفراد الطائفة المسيحية من منازلهم هربا من الغوغاء، وتدخلت الشرطة في نهاية المطاف، وأطلقت النار في الهواء وأطلقت الهراوات قبل تفريق المهاجمين بمساعدة رجال دين وشيوخ مسلمين، وقالت السلطات أيضا إنها بدأت في شن مداهمات في محاولة للعثور على جميع الجناة.

مقاطع فيديو تثير الغضب .. ومظاهرات منددة

وعلى إثر ما حدث، انتشرت مقاطع الفيديو والصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، و تُظهر حشودًا غاضبة تنزل على كنيسة، ويلقون قطعًا من الطوب ويحرقونها، وفي مقطع فيديو آخر، تعرضت كنيستان أخريان للهجوم وتحطمت نوافذهما بينما قام المهاجمون بإلقاء الأثاث وإشعال النار فيهما، وشوهد عدد من رجال الشرطة في مقاطع الفيديو وهم يشاهدون الموقف دون تدخل لوقف التخريب.

وفي أعقاب انتشار تلك الأحداث تظاهر أعضاء الجماعات المسيحية وغيرهم في كراتشي للتنديد بالهجوم على منطقة مسيحية من قبل حشد من المسلمين في شرق باكستان، فيما قال خالد مختار، وهو قس محلي ، إن معظم المسيحيين الذين يعيشون في المنطقة فروا إلى أماكن أكثر أمانًا، وأضاف “حتى منزلي احترق”، وذكر مختار أن هناك 17 كنيسة في جارانوالا، وعلى حد قوله، تم الاعتداء على معظمهم.

لا ضحايا في الأحداث مع وعود بمحاكمة المتهم

ويبدوا أن الأحداث كانت لها إرهاصات فرع لى إثرها مسيحيوا المنطقة، حيث لم ترد تقارير فورية عن وقوع اصابات، فيما اعتقلت الشرطة العشرات من مثيري الشغب، وقال خان إن قوات شرطة إضافية نُشرت في وقت لاحق في المنطقة ، وأن التحقيق جار، وأضاف أن جميع المتورطين في الهجوم سيحاكمون، حيث كانت أولويتنا هي إنقاذ أرواح جميع المسيحيين، وفي وقت لاحق من المساء، بدأت القوات في الوصول إلى جارانوالا لمساعدة الشرطة، وتم حث المسلمين الغاضبين على العودة إلى ديارهم ، بزعم الوعود بأن الرجل الذي دنس القرآن سيتم اعتقاله قريبًا، كما وصل وفد من رجال الدين المسلمين إلى جارانوالا قادمين من مدينة لاهور للتعبير عن تضامنهم مع المسيحيين.

ووفقا للصحيفة الأمريكية، فإن اتهامات بالتجديف تعد جريمة شائعة في باكستان، وذلك بموجب قوانين التجديف في البلاد، حيث يمكن أن يُحكم بالإعدام على أي شخص يُدان بإهانة الإسلام أو الشخصيات الدينية الإسلامية، في حين أن السلطات لم تنفذ بعد حكم الإعدام بتهمة التجديف، فغالبا ما يؤدي مجرد الاتهام إلى أعمال شغب وتحريض الجماهير على العنف والقتل العشوائي والقتل.

تاريخ دموي .. وتلك ردود الفعل الرسمية

وفي واحدة من أسوأ الهجمات على المسيحيين ، أحرق غوغاء في عام 2009 ما يقدر بنحو 60 منزلاً وقتل ستة مسيحيين في منطقة Gojra في البنجاب ، بعد اتهامهم بإهانة الإسلام، وقد أثار هجوم الأربعاء إدانة

على مستوى البلاد من كبار القادة والأحزاب السياسية الرئيسية، وقال رئيس وزراء تصريف الأعمال أنوار الحق كاكار إن الصور القادمة من فيصل أباد “محطمة”، وكتب على منصة التواصل الاجتماعي X، المعروفة سابقًا باسم Twitter: “سيتم اتخاذ إجراءات صارمة ضد أولئك الذين ينتهكون القانون ويستهدفون الأقليات، وقد طُلب من جميع جهات إنفاذ القانون القبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة”.

فيما ناشد زعيم مسيحي بارز ، الأسقف آزاد مارشال ، المساعدة على وسائل التواصل الاجتماعي وقال إنه “يتألم بشدة ويأسى”، وكتب على موقع X: “إننا ننادي من أجل العدالة والعمل من قبل أجهزة إنفاذ القانون ومن

ينظم العدالة وسلامة جميع المواطنين للتدخل الفوري ويؤكد لنا أن حياتنا قيمة في وطننا الذي احتفل للتو بالاستقلال والحرية”، كما ندد رئيس الوزراء السابق شهباز شريف بالهجوم. “لا مكان للعنف في أي دين”.

وفي مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية ، عاصمة إقليم السند الجنوبي ، احتشد عشرات المسيحيين للتنديد بالهجمات في جارانوالا، وتقول جماعات حقوق الإنسان المحلية والدولية إن مزاعم التجديف كثيرا ما تستخدم لترهيب الأقليات الدينية في باكستان وتصفية حسابات شخصية.

وفي ديسمبر 2021 ، نزلت حشد من المسلمين إلى مصنع للمعدات الرياضية في منطقة سيالكوت الباكستانية ، فقتلوا رجلاً سريلانكيًا وأحرقوا جسده علنًا بسبب مزاعم بالتجديف.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا