35.4 C
Cairo
الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةطفلالمسيح يقيم لعازر من الموت

المسيح يقيم لعازر من الموت

كان لدى الرب يسوع ثلاثة أصدقاء يحبهم كثيرًا في قرية بيت عنيا،‏ وهم لعازر وأختاه مريم ومرثا.‏ وفي يوم من الأيام،‏ عندما كان المسيح في منطقة بعيدة،‏ أرسلت إليه مريم ومرثا خبرًا عاجلًا كي تقولا له:‏ «لعازر مريض جدًا.‏ تعال بسرعة من فضلك».‏ لكن يسوع لم يذهب بسرعة،‏ بل انتظر يومين ثم قال لتلاميذه:‏ «لعازر حبيبنا قد نام. لكني أذهب لأوقظه».‏ فقال له تلاميذه:‏ «يا سيد إن كان قد نام فهو يشفى».‏ فقال لهم يسوع بوضوح:‏ «لعازر مات».‏

وعندما وصل يسوع إلى بيت عنيا،‏ كان لعازر قد دُفن منذ أربعة أيام.‏ وكان أشخاص كثيرون قد أتوا ليعزوا مرثا ومريم.‏ ولما سمعت مرثا أن يسوع جاء،‏ ركضت لتلاقيه وقالت له:‏ «يا سيد،‏ لو كنت ههنا،‏ لم يمت أخي».‏ فقال لها:‏ «سيقوم أخوك».‏ قالت له مرثا:‏ «أنا أعلم أنه سيقوم في القيامة».‏ فقال لها يسوع:‏ «أنا هو القيامة والحياة مَنْ آمن بي ولو مات فسيحيا».‏

وبعد ذلك،‏ ذهبت مرثا إلى مريم وأخبرتها أن يسوع جاء.‏ فركضت مريم إلى يسوع ولحقها الناس.‏ وعندما وصلت،‏ ركعت عند قدمي يسوع ولم تقدر أن تتوقف عن البكاء.‏ ثم قالت له:‏ «يا سيد،‏ لو كنت هنا،‏ لم يمت أخي».‏ ولما رأى يسوع كم هي حزينة،‏ بدأ هو أيضًا يبكي.‏ فقال الناس:‏ «انظروا كيف كان يحبه».‏ وقال آخرون:‏ «ألم يقدر هذا الذي فتح عيني الأعمى أن يجعل هذا أيضًا لا يموت؟» فماذا فعل يسوع؟‏

ذهب يسوع إلى قبر لعازر.‏ وكان هناك حجر كبير على مدخل القبر.‏ فأمر يسوع الناس أن يزيحوا الحجر.‏ فقالت مرثا:‏ ‹يا سيد قد أنتن لأن له أربعة أيام». مع ذلك،‏ أزاح الناس الحجر.‏ ورفع يسوع عينيه إلى السماء وقال:‏ «أيها الآب،‏  أشكرك لأنك سمعت لي.‏ وأنا أعلم أنك في كل حين تسمع لي.‏ لكن لأجل هذا الجمع الواقف قلت، أنك أرسلتني».‏ ثم صرخ يسوع:‏ ‹لعازر،‏ هلم خارجًا!‏›.‏ فخرج لعازر من القبر وجسمه ملفوف بقماش من كتان.‏ وقال يسوع:‏ «حلوه ودعوه يذهب».‏ أليست هذه معجزة رائعة؟‏

عندما رأى الناس قيامة لعازر،‏ آمن كثيرون منهم بيسوع.‏ لكن البعض ذهبوا وأخبروا الفريسيين ماذا حصل.‏ ومنذ ذلك الوقت،‏ أراد الفريسيون أن يقتلوا لعازر ويسوع.‏ وكان بين رسل يسوع ال‍ 12 رسول اسمه يهوذا الإسخريوطي.‏ فذهب بالسر إلى الفريسيين وسألهم:‏ «كم تدفعون لي لأسلمكم يسوع؟‏»‏ فاتفقوا أن يدفعوا له 30 قطعة من الفضة.‏ فبدأ يهوذا يفتش عن وقت مناسب ليسلم يسوع إلى الفريسيين.‏

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا