Home طفل الشمس للجميع

الشمس للجميع

0
الشمس للجميع

سارت غيمة صغيرة في السماء الزرقاء الواسعة، وشاهدت الشمس وأحبتها.

وقفت الغيمة أمام الشمس وقالت لها: “كم أنتِ جميلة أيتها الشمس. أنتِ لي وحدي ولا أريد أن يراكِ أحد غيري.”

 غضبت الشمس من الغيمة الصغيرة وقالت لها: “ابتعدي من أمامي فأنا لست لكِ وحدك. أريد أن يراني الجميع.”

حزنت الغيمة من الشمس لأنها منعتها من الوقوف أمامها وبدأت بالبكاء وصار حجمها يصغر ويصغر كلما تساقطت دموعها أكثر، إلى أن اختفت من السماء وتجمعت دموعها على بقعة من الأرض.

وبعد أن اختفت الغيمة الصغيرة، شعرت الشمس بالأسف والحزن على تلك الغيمة الصغيرة وندمت على كلامها القاسي معها، وازداد توهجها نتيجة غضبها من نفسها بسبب تصرفها الأخرق مع تلك الغيمة الصغيرة.

ومن شدة توهجها وحرارتها تبخرت المياه التي تشكلت من دموع الغيمة على الأرض، وصعدت إلى السماء وتكونت الغيمة الصغيرة من جديد لكن بحجم أصغر قليلًا لأن قطرات من دموعها تسربت في التراب وسقت زهرة جميلة كانت في تلك البقعة التي تساقطت الدموع فيها. وقفت الغيمة بالقرب من الشمس ولم تتجرأ مرة أخرى على الاقتراب منها، برغم أنها كانت لا تزال تحبها، فلم تشأ أن تزعجها بالوقوف أمامها مرة أخرى، بل ظلت واقفة قُربها تحدق فيها بحب. انتبهت لها الشمس وابتسمت لها ابتسامة دافئة أسعدت الغيمة.

اقتربت الغيمة من الشمس، ومن وقتها صارتا صديقتين عزيزتين، وصارت الشمس تسمح للغيمة بالوقوف أمامها فقط في بعض الأوقات من السنة، أكثرها في فصل الشتاء إلى جانب بعض الأوقات الأخرى في فصلي الخريف والربيع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here