26.4 C
Cairo
الجمعة, أبريل 19, 2024
الرئيسيةأسرةالحياة مع طفلي: كيف تساعدي طفلتك المتوحدة على التعامل مع مظاهر البلوغ؟

الحياة مع طفلي: كيف تساعدي طفلتك المتوحدة على التعامل مع مظاهر البلوغ؟

هايدي حنا

أهلًا بكم في جولة جديدة داخل حياة طفلك، فيها نُكمل جولتنا بداخل حياة الطفل المتوحد، كنا في الجولة السابقة قد تناولنا كيف نستعد للتغييرات الجسدية التي تحدث له وهو على أعتاب مرحلة المراهقة، وذلك استعدادًا للتغيرات الجسدية والبلوغ، حيث تجولنا حول أول خطوة وهي أن يتعلم النظافة الشخصية، وخلال جولتنا اليوم سنتجول حول الخطوة الثانية وهي كيفية توعيته للتعامل مع مظاهر البلوغ لديه. استعدوا سنبدأ…

في البداية، على الأهل معرفة أن الطفل المتوحد مختلف عن الطبيعي في توقيت التعلم، فالطفل الطبيعي يحتاج إلى التمهيد قبل أن تبدأ مظاهر البلوغ تظهر عليه، وذلك لأن ذهنه قادر على استيعاب الفكرة قبل حدوثها، لكن الطفل المتوحد سيكون تعليمه عندما تبدأ علامات البلوغ تظهر عليه بالفعل، بحيث يكون التعلم على أمور واضحة ويراها ويلمسها بالفعل، أي عندما تبدأ الدورة الشهرية عند الفتاة والاحتلام عند الفتى.

وسنبدأ جولتنا مع الفتاة والتي سوف تحتاج إلى التوعية بشأن كيفية التصرف عندما تبدأ الدورة الشهرية، وكذلك تحتاج التوعية بشأن التعامل مع التغييرات الجسدية التي تحدث لها بسبب نمو جسدها كمظهر من مظاهر البلوغ.

أولًا: عندما تبدأ الدورة الشهرية عند الفتاة:

في أول مرة لها عند نزول الدم ستراه على ملابسها الداخلية أو على ورق التواليت أو في المرحاض… هنا على الأم أو القائمة برعايتها أن تُطمئِنها لأن منظر الدم قد يسبب لها الذعر، لذا يجب أن تطمئنها وتشرح لها أن هذه الدورة ستأتيها مرة واحدة في كل شهر كل 25 يوم تقريبًا، وعادةً ما تستغرق حوالي 3 إلى 5 أيام. وبالإضافة لهذا، يجب أن تتعلم الفتاة كيف تسجل تاريخ أول يوم نزول الدم، وتحسب بعدها 25 يوم حيث سيكون بالتقريب هو أول يوم للدورة التالية، وبهذه الطريقة ستعرف وتتوقع متى سيحدث معها ذلك في الشهر التالي كي تكون مستعدة لها.

كما يجب أن تتعلم أنها بحاجة إلى وضع فوطة خاصة في ملابسها الداخلية لمنع انتشار الدماء، ويجب أن تعلِّمها الأم/القائمة برعايتها، كيفية استخدامها وذلك بأن تشرح لها الأمر بصورة عملية (تمسك الفوطة وتضعها على غيارها الداخلي) وتطلب منها تقليدها مع تكرار المحاولة مرات ومرات إلى أن تتعود على هذه العملية وتألفها ولا تخاف منها. ولا يُشترط أن يكون هذا خلال الدورة الشهرية بل يُفضَّل تعليمها قبل موعدها التالي، مع العلم أنه في أول مرة لنزول الدم سيكون هذا دور الأم/القائمة برعايتها، مع شرح كيف تقوم بهذا  لتعليمها دون أن تقوم الفتاة بنفسها بهذا الأمر، ثم قبل موعد الدورة التالية وبحسب التاريخ الذي سجلته الفتاة، تبدأ الأم/القائمة برعايتها بتعليمها مع مساعدتها لتطبيق هذه الخطوات، وذلك بتقليدها كما سبق القول كي تستطيع بعد ذلك القيام بها بمفردها.

وأخيرًا، من المهم اختيار فوطة مريحة الملمس للفتاة، حيث إن هناك أنواعًا مختلفة من الفوط من حيث الملمس والحجم وقد تختار الأم/القائمة برعايتها نوعًا مريحًا لها هي شخصيًا، ولكن لا يُشترط أن يكون هو نفسه مريحًا للفتاة. لذا يجب على الفتاة أن تختار النوع الأكثر راحةً لها هي والذي لا يضايقها عند الاحتكاك بها، وهذا قد لا يحدث من أول مرة لكنها تحتاج للتجربة وفي كل مرة يجب على الأم/القائمة برعايتها أن تطمئن من الفتاة إذا كانت مريحة لها أم تشعر بالضيق منها لتغييرها في المرة التالية، وذلك حتى تصل للنوع المريح لها.

ثانيًا: بالنسبة للتغييرات الجسدية التي تحدث لها:

من أهم التغييرات في هذه المرحلة نمو الثديين مما يجعلها تحتاج لاستخدام حمالة صدر مناسبة لها، وذلك حتى لا تشعر بألم عند المشي أو الركض أو القفز. وهنا على الأم/القائمة برعايتها أن تساعدها في التسوق لشراء حمالة صدر مناسبة لها، حيث إن هناك أنواعًا مختلفة من حمالات الصدر قد تكون منها أنواع غير مريحة الملمس لها، ولاختيار الأفضل، سيكون المطلوب من الفتاة أن تجرب أنواعًا مختلفة حتى تجد الحمالة المناسبة لها. والجدير بالذكر أنه عندما تلبس الفتاة حمالة صدر لأول مرة قد تشعر بعدم الارتياح، لكنها مع الوقت سوف تتعود عليها، وعلى الأم أن توضح لها هذا الأمر.

أما بالنسبة لما يخص ظهور الشعر تحت الإبطين وعلى الذارعين والساقين، فقد سبق وتكلمنا عن كيفية تعليم الفتاة كيف تقوم بإزالته في الجولة السابقة لنا.

هذا ما يجب أن تعرفه الفتاة كي تتعامل مع مظاهر البلوغ التي تظهر عليها، فكيف يتعامل الفتى مع مظاهر البلوغ لديه؟ هذا ما سوف نتجول فيه الجولة القادمة في حياة طفلك. استعدوا سننطلق…

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا