Home أسرة الحياة مع طفلي: أسباب مص الأصبع عند الطفل

الحياة مع طفلي: أسباب مص الأصبع عند الطفل

0
الحياة مع طفلي: أسباب مص الأصبع عند الطفل

هايدي حنا

أهلًا بكم في جولة جديدة داخل حياة طفلك حيث سنتجول حول مشكلة مص الأصبع عند الطفل، وستكون بداية رحلتنا عن الأسباب التي تجعل الطفل يلجأ لمص أصبعه. استعدوا سنبدأ…

تسأل كثير من الأمهات بقلق عن كيفية التعامل مع الطفل كي يتوقف عن عادة مص الأصبع، وقلقهم نابع أن يظل الطفل مستمرًا في هذه العادة بعدما يكبر ويبدأ التواجد في مجتمعات بين أقرانه فيتعرض لسخريتهم. لذا كان من المهم أن نتجول في هذه المنطقة لنعرف متى تبدأ هذه المشكلة وما هي أضرارها، وأسبابها، وكيف نتعامل معها.

متى تبدأ مشكلة مص الأصبع:

هذه المشكلة تظهر في السنة الأولى من مرحلة الطفل، حيث يبدأ بعض الأطفال عادة مص الأصبع بعد الولادة مباشرة وقد تستمر لوقت طويل وقد يبدأ تقليلها في شهرها العاشر. وهناك أطفال يبدأون هذه العادة وقت التسنين نتيجة للألم الذي يشعرون به في هذه الفترة خاصةً الذكور منهم.

وهناك أطفال يبدأون في عمر السنة لأسباب نفسية خاصة بالبيئة التي حولهم أو بسبب نقص في التغذية حيث لا يشبع الطفل من الرضاعة أو كان فطامه مبكرًا… وهكذا نجد أن المرحلة التي تظهر فيها عادة مص الأصبع ما بين المهد وحتى عمر السنة.

هل لعادة مص الأصبع أضرار على الطفل؟

نعم، توجد أضرار نفسية وجسدية، وهذه الأضرار تظهر إذا استمر الطفل لوقت طويل يمارس تلك العادة.

أولًا: أضرار جسدية

1)     قد يؤدي الاستمرار في هذه العادة لتشويه الأسنان فتصبح معوجة، خاصةً إذا استمر الطفل فيها بعد سقوط الأسنان اللبنية وظهور الأسنان الدائمة، أو يبرز الفك للأمام فينتج عنه تشويه منظر الفك بصفة خاصة والوجه بصفة عامة.

2)     تشويه منظر الأصبع الذي يستخدمه الطفل.

3)     التهاب اللوزتين وذلك بسبب الجراثيم التي يتعرض لها من مص أصبعه المتسخ، حيث إن بعض الأطفال يقومون بهذه العادة وهم يلعبون وأيديهم متسخة.

ثانيًا: أضرار نفسية

1)     الشعور بالخجل من أقرانه إذا استمر  في هذه العادة وهو في الحضانة، خاصةً إذا تعرض لسخريتهم.

2)     التعرض لنظرات الاشمئزاز من الناس إذا مارس هذه العادة دون قصد أمامهم، مما يجعله يشعر بالخجل.

3)     الرغبة في الانطواء والانعزال وقلة التواصل مع الآخرين لعدم ثقته بنفسه بسبب ما يتعرض له من سخرية أو نظرات اشمئزاز.

ولكي نحمي الطفل من آثارها السلبية هذه علينا أن نعرف أسبابها لعلاج تلك المشكلة.

أولًا: أسباب نفسية

1)     الحرمان من محبة والديه: فانشغال الوالدين عن الطفل وإهمال إشباعه بالحب الذي يحتاج له لأي سبب يجعلانه يلجأ لمص أصبعه ليجد فيه الأمان والتعويض عن هذا الحرمان.

2)     تركه يبكي وحيدًا دون تواجدهم بقربه: خاصةً لو كانت الأم ترى أنه لا يحتاج لأمور ملموسة مثل الرضاعة، تغيير الحفاضة… فهو شبعان ونظيف… فلا تهتم لبكائه، فتهمل الاحتياج النفسي لحضنها وقت بكائه فقد يكون خائفًا، قام مفزوعًا من حلم مزعج… كل هذا يجعله يحتاج للشعور بالأمان من خلال حضن والديه عندما يبكي معلنًا احتياجه، وبالتالي عندما يتم إهمال هذه النقطة قد يلجأ لمص الأصبع تعويضًا عن هذا الحرمان.

3)     الخلافات المستمرة والحادة بين والديه: فوجود الطفل في بيئة مشحونة بالصراعات والخلافات بين والديه يؤدي للممارسة هذه العادة هربًا من واقعه.

4)     النكوص: وهي حيلة دفاعية يقوم بها الطفل عندما يتعرض لصدمة حيث يعود لسلوك كان قد تركه منذ سنوات. مثل صدمة التحرش الجنسي، صدمة وفاة أحد الوالدين أو أحد الأجداد إذا كان مرتبطًا به. وكذلك يتعرض للنكوص بسبب شعوره بالغيرة من مولود جديد أخذ اهتمام والديه فتم إهماله بدون قصد، وهنا الطفل يعود لتلك العادة خاصةً لو لاحظ أن الأسرة اهتمت به بعد قيامه بها فيستمر فيها كي يضمن استمرارية اهتمام والديه به.

5)     الشعور بالمتعة: فمص الأصبع عند بعض الأطفال مثل شرب القهوة عند الكبار حيث يشعرون بالراحة والاسترخاء وهم يستمتعون بنكهتها، هكذا الطفل يشعر بنفس المشاعر وهو يمص أصبعه.

6)     الخوف: فإهمال الوالدين بترك لمبة “سهارة” ذات نور خافت خلال النوم ليلًا يجعل الطفل يخاف فليجأ لمص الأصبع ليشعر بالأمان.

7)     تركه بمفرده وقتًا طويلًا: بعض الأسر تكون مشغولة عن طفلها فيجد نفسه وحيدًا منعزلًا عن والديه، وعندها يلجأ لهذه العادة حيث يجد فيها الونيس له، أو ليقطع الملل الذي يشعر به.

ثانيًا: أسباب جسدية

1)     الفطام مبكرًا وبصورة فجائية: أحيانًا تلجأ الأم للفطام المبكر أو بصورة فجائية لأسباب مثل عدم كفاية الحليب لديها، أو وجود مرض يحتاج أن تأخذ له علاج يؤذي الطفل إن استمرت في رضاعته، أو السفر لوقت طويل… كل هذه الظروف التي تعجل من الفطام تجعل الطفل يلجأ لهذه العادة تعويضًا عن الرضاعة.

2)     التسنين: إن بداية ظهور الأسنان تسبب ألمًا في اللثة فليجأ الطفل لمص الأصبع الذي من خلاله يضغط على اللثة حيث يخف الألم بسببها.

3)     سوء نظام التغذية: وذلك سواء نقص كمية الطعام المتاحة له أو توفير الطعام له يكون على فترات متباعدة مما يجعله يشعر بالجوع فليجأ لمص أصبعه ليمنحه الشعور بالشبع. وقد يحدث هذا إذا كان الطفل يذهب لحضانة تعاني من إهمال المسئولين للأطفال.

وهنا على كل أب وكل أم يعانون من مص طفلهم لأصبعه أن يسألوا أنفسهم أي من هذه الأسباب هي التي جعلت الطفل يمارس هذه العادة كي يبدأوا في علاجها.. وهذا ما سوف نتجول فيه المرة القادمة: “كيف نتعامل مع عادة مص الأصبع عند الطفل لحمايته من أضرارها؟” استعدوا سننطلق…

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here