33.4 C
Cairo
الأحد, يوليو 14, 2024
الرئيسيةفكر مسيحيالإيمان بقدم عمر الأرض.. علاقته بالخلاص الأبدي وعواقبه الوخيمة

الإيمان بقدم عمر الأرض.. علاقته بالخلاص الأبدي وعواقبه الوخيمة

هل يستطيع شخص ما أن يؤمن بنظرية قِدَم الأرض والكون (بأن عمر الأرض والكون يصل لملايين أو مليارات السنين) ويكون في الوقت عينه مسيحيًا مؤمنًا؟

أولًا وقبل كل شيء، دعونا نتأمل في ثلاث آيات تُلخص الإنجيل والخلاص. مكتوب في (1كو15: 17) “وإن لم يكن المسيح قد قام فباطل إيمانكم. أنتم بعد في خطاياكم!”، وقال الرب يسوع في (يو3: 3) “الحق أقول لك: إن كان أحد لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله.” وتفسر الآية في (رو10: 9) بوضوح، “لأنك إن اعترفت بفمك بالرب يسوع وآمنت بقلبك أن الله أقامه من الأموات خلصت”.

يمكن الاستشهاد بالعديد من المقاطع الأخرى، إنما ليس مذكورًا في أي منها أنه يجدر بالإنسان أن يؤمن بحداثة الأرض والكون ليخلص.

وقائمة الذين لن يدخلوا ملكوت الله، المسجلة في مقاطع مثل (رؤ21: 8)، لا تشتمل بالتأكيد على “المؤمنين بقدم الأرض”.

إن العديد من رجال الله العظماء، ممن هم الآن مع الرب، آمنوا بقدم عمر الأرض. بعضهم قلل من شأن التعليم الواضح للكتاب المقدس عن حداثة الأرض بتبنيهم نظرية الفجوة الكلاسيكية. وقبل آخرون نظرية مدة اليوم أو تبنوا مواقف كالتطور النظري، وفرضية الإطار، والخلق التدريجي.

يُعلم الكتاب المقدس بوضوح أن الخلاص مشروط بالإيمان بالمسيح، وليس بمعتقدات الإنسان حول عمر الأرض أو الكون.

الآن قد يفترض الناس عندما أقول هذا، أن ما يؤمن به المسيحي في ما يتعلق بملايين السنين المزعومة من عمر الأرض والكون لا يهم.

رغم أن المسألة غير مرتبطة بالخلاص، إلا أن الاعتقاد بأن تاريخ الأرض يمتد لملايين السنين له عواقب وخيمة جدًا. اسمحوا لي أن ألخص بعضها.

قضية السلطان

إن مصدر الاعتقاد بملايين السنين ليس هو الكتاب المقدس، إنما يأتي من الطرق غير المعصومة التي يستخدمها العلمانيون لتأريخ الكون.

في سبيل جعل نظرية ملايين السنين “تجد لها مكانًا” في الكتاب المقدس، كان ينبغي إيجاد فجوة زمنية رغم أن كل علماء الكتاب المقدس تقريبًا يُجمعون على أن النص لا يسمح بهذا – على الأقل من المنظور التأويلي. أو كان ينبغي إعادة تفسير “أيام” الخلق واعتبارها إشارة لفترات زمنية طويلة (رغم أنه يبدو واضحًا في سياق تكوين 1 أنها أيام عادية). بعبارة أخرى، ينبغي استقدام مفهوم (ملايين السنين) من خارج الكتاب المقدس، وإضافته إلى كلمة الله. هذا النهج يُعطي أفكار الإنسان غير المعصومة سلطانًا على كلمة الله.

بمجرد أن تسلم سلطان الكتاب المقدس في مكان واحد، تفسح في المجال لتكرار الأمر نفسه الشيء في أماكن أخرى. إن شق باب المساومة ولو قليلًا، يزود الأجيال اللاحقة بالجرأة لفتحه أكثر فأكثر. فقد أصبحت هذه المساومة في نهاية المطاف عاملًا رئيسيًا يساهم في إفقاد الكتاب المقدس سلطانه في العالم الغربي.

ينبغي للكنيسة أن تستجيب للتحذير في (أم30: 6) “لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذب”.

قضية التناقض

إن إيمان المسيحي بنظرية ملايين السنين من عمر الأرض يتناقض تمامًا مع التعليم الواضح للكتاب المقدس. وفي ما يلي ثلاثة أمثلة على هذا:

الشوك. هناك أحافير لأشواك في طبقات الصخور يصل عمرها بحسب العلماء إلى مئات الملايين من السنين، لذا يفترضون أنها كانت موجودة قبل ملايين السنين من وجود الإنسان. ومع هذا، يوضح الكتاب المقدس أن الشوك وجد بعد اللعنة: “قال لآدم: لأنك… أكلت من الشجرة التي أوصيتك قائلًا: لا تأكل منها ملعونة الأرض بسببك… شوكًا وحسكًا تُنبت لك”. (تك3: 17-18).

المرض. إن حفريات بقايا الحيوانات، التي يزعم النشوئيون أن عمرها ملايين السنين، تُبرز أدلة على وجود أمراض (كالسرطان وأورام الدماغ، والتهاب المفاصل). وبالتالي، فإنهم يفترضون أن مثل هذه الأمراض وُجدت قبل ملايين السنين من دخول الخطية. في حين أن كلمة الله تعلمنا أنه بعدما انتهى الله من خلق كل شيء ووضع الإنسان رأسًا على الخليقة، رأى أن الخليقة “حسنة جدًا” (تك1: 31). مما يشير بالتأكيد إلى أن نعت السرطان وأورام الدماغ بأنها “حسنة جدًا” لا تتناسب مع الكتاب المقدس ولا مع صفات الله.

الغذاء. يُعلم الكتاب المقدس بوضوح في (تك1: 29 و30) أن آدم وحواء والحيوانات كانوا نباتيين قبل دخول الخطية إلى العالم. ومع هذا، نجد في الحفريات الكثير من الأدلة التي تُبين أن الحيوانات كانت تأكل بعضها بعضًا – ويفترضون أنها وُجدت قبل ملايين السنين من وجود الإنسان وبالتالي من دخول الخطية إلى العالم.

قضية الموت

توضح (رو8: 22) أن كل الخليقة تئن نتيجة السقوط ودخول الخطية. أحد أسباب هذا الأنين هو الموت – موت الكائنات الحية، من حيوانات وبشر. وقد وصف الموت بأنه “عدو” (1كو15: 26)، سيعكر صفو الخليقة إلى اليوم الذي سيُطرح فيه في بحيرة النار.

يوضح (رو5: 12) والمقاطع الأخرى أن موت الإنسان الجسدي (وفي الحقيقة، الموت بشكل عام) دخل إلى الخليقة التي كانت يومًا ما كاملة بسبب خطية الإنسان. ومع هذا، إذا اعتقد المرء أن السجل الأحفوري نشأ على مدار ملايين السنين، فهذا يعني أن الموت، والمرض، والمعاناة، ونشاط آكلي اللحوم، والأشواك وُجدت قبل ملايين السنين من الخطية.

حدث أول موت في جنة عدن عندما قتل الله حيوانًا، وكانت أول ذبيحة دموية (تك3: 21) – صورة عما سيكون في يسوع المسيح، حمل الله، الذي سيحمل خطية العالم. دخل يسوع المسيح التاريخ ليدفع عقوبة الخطية، ويغلب عدونا، الموت.

بموت المسيح على الصليب وقيامته، غلب الموت ودفع ثمن الخطية. رغم أن وجود الموت قبل ملايين السنين من دخول الخطية إلى العالم ليس قضية خلاصية في حد ذاتها، إلا أني شخصيًا أعتقد أنه في الحقيقة هجوم على عمل يسوع على الصليب.

إن اعترافنا بأن عمل المسيح على الصليب هزم عدونا الموت، حاسم جدًا لفهم “الأخبار السارة” في الإنجيل: “وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم، والموت لا يكون في ما بعد، ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع في ما بعد، لأن الأمور الأولى قد مضت”. (رؤ21: 4).

متجذر في سفر التكوين

كل التعاليم الكتابية، بما فيها الإنجيل نفسه، متجذرة في النهاية في السفر الأول من الكتاب المقدس.

– خلق الله كل ما في السماء وما على الأرض بشكل مميز (تك1: 1).

– خلق الله الرجل والمرأة بشكل فريد على صورته (تك1: 26 و27).

– يقوم الزواج على اتحاد رجل واحد بامرأة واحدة كل الحياة (تك2: 24).

– أدخل أول رجل وأول امرأة الخطية إلى العالم (تك3: 1-24).

– منذ البداية وعد الله بمسيا يخلصنا (تك3: 15).

– نشأ الموت والمعاناة بسبب الخطية الأصلية (تك3: 16-19).

– يضع الله معايير المجتمع من صواب وخطأ (تك6: 5 و6).

– الهدف النهائي في الحياة هو السير مع الله (تك6: 9 و10).

 – كل الناس ينتمون إلى جنس واحد – الجنس البشري (تك11: 1-9).

كين هام
حقائق تحت المجهر

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا