17.4 C
Cairo
الأحد, فبراير 25, 2024
الرئيسيةمنوعاتإحصائية صادمة لحالات العنف الجنسي ضد الأطفال في تركيا

إحصائية صادمة لحالات العنف الجنسي ضد الأطفال في تركيا

فجَّرت هيئة الإحصاء التركي مفاجأة بعدما كشفت أخيرًا في أحدث بياناتها عن تسجيل 601754 واقعة اعتداء جنسي في تركيا خلال عامٍ واحد، من بينها 206853 حالة كان الأطفال ضحيتها، فما هو سبب ذلك؟ وهل بات الاعتداء الجنسي على الأطفال مشكلة في البلاد؟

ونفت ناشطة تركية تعمل في مركز حقوق الطفل التابع لمنظمة FISA ارتفاع نسبة الاعتداء الجنسي على الأطفال، لكنها أشارت أيضًا إلى أن “الاعتداء الجنسي على الأطفال يشكل مشكلة كبيرة وواسعة النطاق في تركيا وتترك ندبات لا رجعة فيها على الأطفال”.

ارتفاع في عدد البلاغات

وقالت إزغي كومان من مركز حقوق الطفل إن “معهد الإحصاء التركي أصدر مؤخرًا بعض الإحصائيات، ووفقًا لهذه الإحصائيات يبدو أن عدد الأطفال الذين أبلغوا السلطات عن حالات الاعتداء الجنسي قد ارتفع، ومع ذلك، هذا لا يخبرنا بشكل مباشر أن الحوادث نفسها قد زادت. نعم، ربما يكون عددهم قد زاد، ولكن من الممكن أيضًا أن يكون عدد الأشخاص المتقدمين إلى السلطات القضائية هو الوحيد الذي ارتفع. ولسوء الحظ، لا يمكننا أن نعرف على وجه اليقين ما هو الوضع بالضبط، وبالتالي لا يمكننا أن نقول إن الاعتداء الجنسي على الأطفال في تركيا آخذ في الارتفاع.”

وتابعت الناشطة التركية أن “هناك أسبابًا كثيرة لانتشار الاعتداء الجنسي على الأطفال. والسبب الأول هو بالطبع الطريقة التي يُنظر بها إلى الأطفال. تتم رؤية الأطفال باعتبارهم عاجزين للغاية ويحتاجون إلى الحماية من البالغين، مما يجعلهم أكثر عرضة للعنف، لأن جميع أشكال العنف، بما في ذلك العنف الجنسي، تتغذى على عدم المساواة. ولا يتردد الجناة في ممارسة العنف على الطفل الذي يعتبرونه أضعف منهم.”

كما أشارت إلى “وجود سببٍ آخر لتلك الاعتداءات وهو الإفلات من العقاب، حيث يتم التستر على حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال دون إبلاغ السلطات بها، أو حتى في حالة بدء الإجراءات القانونية، غالبًا ما يفلت الجناة من العقاب. وهذا، بطبيعة الحال، يشجع الجناة.”

كذلك كشفت الناشطة التركية أن “العنف الأسري أيضًا يُعد سببًا للاعتداءات على الأطفال، إذ يوجد في البلاد مناخ سياسي يؤكد على (حرمة الأسرة)، مما يؤدي إلى إخفاء العنف الجنسي الذي يحدث داخل المنازل. ونحن نعلم أنه في ما يبدو وكأنه بيوت مقدسة يمكن أن يعاني الأطفال من ندبات نفسية لا يمكن علاجها.”

وأضافت أن “الافتقار إلى آلية وقائية لحماية الطفل في تركيا يساهم أيضًا في انتشار الاعتداء الجنسي على الأطفال. وكانت هيئة الإحصاء التركي قد كشفت في بيان صادمٍ نشرته مؤخرًا عن تسجيل 601754 حالة اعتداٍء جنسي في عام 2022 الماضي، من بينها 206853 حالة كان الأطفال ضحيتها.

وعكست بيانات الهيئة تضاعف أعداد ضحايا الاعتداءات الجنسية من الأطفال خلال السنوات التسع الأخيرة.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا