23.4 C
Cairo
الأحد, مايو 26, 2024
الرئيسيةشبابإتيكيت استقبال الهدية

إتيكيت استقبال الهدية

لا تُحرج من فتح هداياك أمام الآخرين، فإن نصف المتعة من استقبال هذه الهدايا والاستمتاع بها هو فتحها أمام الآخرين، لكي يستمتعوا معك بعلامات الفرح والمرح التي تظهر عليك، مع توجيه كلمات الشكر لهم التي تكمل النصف الآخر من سعادتهم. والطريقة المثلى لعمل ذلك هو تجميع الهدايا كلها في مكان واحد بفتحها أمام كل الأصدقاء مع قراءة الكروت المصاحبة لكل هدية لتوجيه الشكر لمن قام بإهدائها إليه، مع الحرص على توجيه الاهتمام والحماس لكل هدية يفتحها مهما كانت قيمتها.

أما إذا كانت الهدية في صورة نقود بدلًا من الهدية العينية، فلا ينبغي ذكر قيمة النقود مع الاكتفاء بتوجيه الشكر أو بعض الكلمات المناسبة للتعبير عن الامتنان مثل: “إنها بالفعل فكرة رائعة لأنني أود شراء …”.

وفي المناسبات التي لا تتطلب اصطحاب هدايا مثل الذهاب لدعوة عشاء، إذا قام بعض الأشخاص بتقديم الهدايا الرمزية فلا ينبغي على المضيف فتحها أمام باقي المدعوين أو حتى لفت نظرهم إلى ذلك حتى لا يسبب الإحراج لهم، بل يكتفي بفتحها أمام مقدم الهدية لتقديم الشكر والتقدير له إن أمكن له فتحها دون رؤية باقي المدعوين لذلك.

إذا قدمت لك صديقة هدية من الزهور، فلا تضعيها في مكان بعيد وتهملي شأنها، بل أسرعي فورًا إلى فض غلافها، وضعيها في فازات وأنتِ تبدين الإعجاب بها وبسلامة ذوق مهديتها.

وإذا أحضر لك خطيبك أو زوجك هدية ما وقدمها لك بزهو وفرح، فعليك القيام بشكره وإبداء فرحك بها، ولا تذكِّريه بأن هداياه لك قليلة ومتواضعة جدًا.

إذا أهدتك صديقة عزيزة هدية ولا ترغبين في ارتدائها، لأنها لا تناسب ذوقك، فمن الذوق أن ترتديها عند حضورها إليك لتبرهني لها على تقديرك وشكرك لكرمها.

 قيل إن الإنسان يُعرف من ثلاثة: من كتابه ورسوله وهديته.

المقاله السابقة
المقالة القادمة
مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا