20.4 C
Cairo
الأحد, أبريل 14, 2024
الرئيسيةمنوعاتأكثر من 40 ولاية تقاضي شركة Meta لتسببها في الإضرار بالصحة العقلية...

أكثر من 40 ولاية تقاضي شركة Meta لتسببها في الإضرار بالصحة العقلية للأطفال

أقامت أكثر من 40 ولاية، بما في ذلك كاليفورنيا ونيويورك، دعوى قضائية ضد شركة Meta، المالكة لمنصات (فيسبوك، إنستجرام، واتساب، ماسنجر، وثريدز) تتهمها فيها بالتسبب في الإضرار بالصحة العقلية للأطفال.

وقالت الدعوى إن (ميتا) تتسبب في إيذاء الشباب والإضرار بالصحة العقلية للأطفال من خلال تصميم ميزات على منصاتها المختلفة تؤدي إلى إدمان الأطفال لها.

ووفقًا لوكالة “أسوشيتد برس” فإن الدعوى القضائية التي رفعتها 33 ولاية أمام المحكمة الفيدرالية في كاليفورنيا، تزعم أن شركة ميتا تجمع بشكل روتيني بيانات عن الأطفال دون سن 13 عامًا دون موافقة والديهم، في انتهاك للقانون الفيدرالي.

بالإضافة إلى ذلك، رفع 9 مدعين عامين دعاوى قضائية في ولاياتهم، ليصل إجمالي عدد الولايات التي اتخذت إجراءات ضد (ميتا) إلى 41 ولاية، بالإضافة إلى واشنطن العاصمة.

وأفادت الدعوى القضائية بأن شركة Meta قامت بتسخير تقنيات قوية وغير مسبوقة لإغراء الشباب والمراهقين وإشراكهم والإيقاع بهم في نهاية المطاف.

الربح مقابل آلام الأطفال

وتقول الشكوى إن الشركة محكومة بدافع واحد وهو الربح، وتسعى دائمًا لتعظيم مكاسبها المالية، وقامت بتضليل الجمهور مرارًا وتكرارًا بشأن المخاطر الكبيرة لمنصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. حيث أخفت الطرق التي تستغل بها هذه المنصات المستهلكين الأكثر ضعفًا (المراهقون والأطفال) وتتلاعب بهم. وتسعى الدعاوى للحصول على تعويضات مالية، ووضع حد لممارسات ميتا التي تنتهك القانون.

وقالت المدعية العامة في نيويورك، ليتيتيا جيمس، في بيان لها: “يعاني الأطفال والمراهقون من مستويات قياسية من سوء الصحة العقلية، ويقع اللوم في ذلك على شركات التواصل الاجتماعي مثل ميتا”.

وأضافت: “لقد استفادت شركة ميتا من آلام الأطفال من خلال تصميم منصاتها عمدًا بميزات تلاعبية تجعل الأطفال مدمنين على منصاتها مع تقليل احترامهم لذاتهم”.

رد ميتا

من جانبها قالت ميتا في بيان لها إنها تشارك “التزام المدعي العام بتزويد المراهقين بتجارب آمنة وإيجابية عبر الإنترنت، وقد قدمت بالفعل أكثر من 30 أداة لدعم المراهقين وأسرهم”.

وأضافت الشركة: “نشعر بخيبة أمل لأنه بدلاً من العمل بشكل مشترك مع الشركات في جميع أنحاء الصناعة لإنشاء معايير واضحة ومناسبة للعمر للعديد من التطبيقات التي يستخدمها المراهقون، اختار المدعون العامون هذا المسار”.

وأشارت إحدى الدراسات الداخلية إلى أن 13.5% من الفتيات المراهقات قلن إن إنستجرام يجعل أفكار الانتحار أسوأ، و17% من الفتيات المراهقات قلن إنه يجعل اضطرابات الأكل أسوأ.

مشكلة عالمية

ويعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بين المراهقين أمرًا عالميًا تقريبًا في الولايات المتحدة وأجزاء أخرى كثيرة من العالم. حيث أفاد جميع المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عامًا تقريبًا في الولايات المتحدة أنهم يستخدمون منصة التواصل الاجتماعي، ويقول حوالي الثلث إنهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي “بشكل مستمر تقريبًا”، وفقًا لمركز بيو للأبحاث.

وفي مايو الماضي دعا الجراح العام الأمريكي، الدكتور فيفيك مورثي، شركات التكنولوجيا والآباء ومقدمي الرعاية إلى اتخاذ “إجراءات فورية لحماية الأطفال من أضرار وسائل التواصل الاجتماعي”.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا