22.4 C
Cairo
السبت, مارس 2, 2024
الرئيسيةتحقيقات"وزيرة الأزمات" أثارت الجدل منذ قيادتها الدبلوماسية الليبية.. من هي نجلاء المنقوش؟

“وزيرة الأزمات” أثارت الجدل منذ قيادتها الدبلوماسية الليبية.. من هي نجلاء المنقوش؟

ارتبط اسم وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بالعديد من القضايا المثيرة للجدل في الداخل الليبي، منذ توليها منصبها ضمن حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

بات اسم نجلاء المنقوش، يتصدر الأخبار في كل مكان بعدما التقت نظيرها الإسرائيلي إيلي كوهين، وأثارت زوبعة في بلادها، وصلت إلى حد إقالتها وهروبها إلى لندن عبر اسطنبول حيث تقيم عائلتها، وسط غضب أمريكي من تل أبيب، لأنها كشف سرية اللقاء المثير للجدل،.

في السطور التالية نتعرف على من هي نجلاء المنقوش؟

ولدت عام 1973 في مدينة كارديف في ويلز بالمملكة المتحدة، إلا أنها عادت إلى ليبيا في سن السادسة مع عائلتها، لتستقر في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

قال عنها موقع مركز الأديان العالمية والدبلوماسية وحل النزاعات (CRDC)، إنها حصلت على الماجستير في القانون الجنائي من جامعة بنغازي (قاريونس آنذاك)، ثم ماجستير في إدارة الصراع والسلم من جامعة جامعة “إيسترن مينونايت”، ثمّ دكتوراه في إدارة الصراع والسلم من جامعة جورج مايسون.

كما ذكر أن المنقوش التي حازت على منحة برنامج “فولبرايت” لدراسة الماجستير في مجال تحويل النزاعات من مركز العدالة وبناء السلام (CJP) في الولايات المتحدة، تعد أستاذة قانون، ومحامية في القانون الجنائي، وتركز في بحوثها وعملها على عملية الانتقال من الحرب إلى السلم وبناء السلم.

أُدرجت نجلاء المنقوش في 7 ديسمبر 2021 في قائمة 100 امرأة التي تنشرها شبكة بي بي سي سنويًا والتي تُسلط فيها الضوء على إنجازات وتحديات النساء المثابرات خلال القرن 21، وقد ضمت الشبكة نجلاء لقائمتها بفضلِ عملها في بناء الروابط مع منظمات المجتمع المدني، كما حصلت في عام 2022 على الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة من وزارة الخارجية الأمريكية.

اعتادت الظهور بالحجاب

وشاركت المنقوش خلال أحداث 2011 كناشطة اجتماعية، واعتادت الظهور بالحجاب خلال الوقائع التي تلتها، لتثمر رحلتها عن ترأسها وحدة المشاركة العامة التابعة للمجلس الوطني الانتقالي.

وبعد قرابة عشرة أعوام من تلك الأحداث، وتحديدًا في 10 مارس 2021، أصبحت نجلاء المنقوش أول وزيرة خارجية في ليبيا، ضمن حكومة عبدالحميد الدبيبة.

وبعد قرابة عام من توليها مسؤوليتها كوزيرة لخارجية ليبيا، حصلت عام 2022 على جائزة المرأة الشجاعة الدولية الصادرة عن وزارة الخارجية الأميركية، بحسب حسابها على منصة “إكس” (تويتر سابقًا).

وزيرة الأزمات

ومنذ توليها وزارة الخارجية في حكومة الدبيبة، وباتت المنقوش تعرف باسم “وزيرة الأزمات”، بالنظر إلى الأزمات التي وقعت في الفترة القصيرة التي ترأست فيها وزارة الخارجية.

فبعد وقت قصير من توليها منصبها، أثارت المنقوش جدلًا في ليبيا بعد تصريحاتها حول إصرار حكومتها بانسحاب القوات التركية من البلاد.

وكانت المنقوش، قالت في أبريل 2021، إن الحوار قد بدأ مع تركيا “لكننا مصممون على انسحابها من البلاد”، مضيفة: “لاحظت الحكومة الليبية استعداد أنقرة لبدء المباحثات والمفاوضات”، مما أثار أزمة -آنذاك- بين حكومة الدبيبة وتركيا.

تصريحات ونفي حول أبو عجيلة

وبعدها بأشهر، وتحديدًا في نوفمبر 2021، أدلت المنقوش بتصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أكدت فيها أن الحكومة الليبية مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة، فيما يتعلق بقرار ترحيل ضابط المخابرات السابق أبو عجيلة مسعود.

إلا أنها لاحقًا، نفت ذكرها لأبي عجيلة مسعود خلال مقابلتها، قائلة إنها أجابت عن سؤال متعلق بضحايا لوكربي وضحايا تفجير “مانشستر أرينا” الذي وقع سنة 2017.

تعليق عملها

تلك التصريحات، دفعت المجلس الرئاسي الليبي إلى تعليق عمل المنقوش، متهمًا إياها بعدم التنسيق معه في قضايا السياسة الخارجية، إلا أن ذلك القرار أثار صدامًا مع الدبيبة الذي اعتبر أن إيقاف وزير عن العمل هو حكر على الحكومة وحدها.

وكانت حكومة الدبيبة، سلمت في ديسمبر الماضي، إلى الولايات المتحدة، الليبي المتهم بصنع القنبلة التي استخدمت لتفجير طائرة بانام الأميركية فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية في 1988، في هجوم أوقع 270 قتيلاً.

مشادة كلامية مع شكري

وعلى طريق الأزمات، كان اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري لمجلس جامعة الدول العربية الذي عقد على مستوى القمة في الجزائر، في أكتوبر 2022، دخلت المنقوش مع نظيرها المصري سامح شكري، في مشادة كلامية حول الفقرة الخاصة بليبيا والمعنية بشرعية حكومة عبد الحميد الدبيبة.

وآنذاك، قال المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، إن سبب مغادرة سامح شكري وزير الخارجية والوفد المرافق له في الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الخارجية العرب، هو تولي نجلاء المنقوش الممثلة لحكومة منتهية ولايتها، رئاسة أعمال مجلس وزراء الخارجية العرب.

وفي مارس 2023، تكررت الأزمة نفسها بين وزيري خارجية ليبيا ومصر، على هامش أعمال الدورة رقم (159) لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، والتي عقدت بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة.

فمصر احتجت عبر وزيرها شكري على مشاركة المنقوش في الدورة الـ159، فلم تتسلم رئاسة الدورة من وزيرة خارجية ليبيا وفقًا للأعراف الدبلوماسية، مما دفع المنقوش إلى تسليم الرئاسة عبر وسيط متمثل في الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي.

وعقب انتهاء كلمة نجلاء المنقوش وزيرة خارجية ليبيا في الحكومة المنتهية ولايتها، دخل سامح شكري وزير الخارجية قاعة اجتماعات مجلس الجامعة العربية، لتتسلم بلاده رئاسة الدورة الـ159.

أما آخر أزمة للوزيرة الليبية فهي اجتماع بينها وبين وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، في إيطاليا، مما تسبب بإقالتها.

فيما أوضحت الخارجية الإسرائيلية، أن ترتيب اللقاء كان على أعلى المستويات.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا