31.4 C
Cairo
الأربعاء, يونيو 19, 2024
الرئيسيةصحةملونات الطعام تسبب مشكلة خطيرة يعاني منها الكثيرون

ملونات الطعام تسبب مشكلة خطيرة يعاني منها الكثيرون

أثار انتشار المكملات الغذائية وأصناف الأطعمة التي تحتوي على العديد من الأصبغة والملونات قلق العديد من العلماء بشأن الآثار طويلة المدى على صحة الإنسان، حيث أكدت دراسة جديدة أن هذه الملونات قد تسبب مشكلة خطيرة في المعدة.

وهناك أدلة متزايدة على أن النظام الغذائي يلعب دورًا رئيسيًا في تطور أمراض الأمعاء الالتهابية مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون. ففي الآونة الأخيرة، أظهر الباحثون أن التناول طويل المدى للملون الغذائي الشائع الاستخدام “Red Alluring AC (E129)”، والموجود في منتجات الأطفال على وجه الخصوص، هو محفِّز محتمل لهذه الأمراض.

يتسم النظام الغذائي الغربي عادةً باستهلاك مكثف للمكملات الغذائية والدهون واللحوم الحمراء والسكر، مع قلة تناول الألياف، وهو ما يسهم في التهاب الأمعاء المزمن. وتُستخدم الإضافات الغذائية مثل المستحلبات والمثبتات والألوان الاصطناعية على نطاق واسع لتحسين ملمس الأطعمة المُصنَّعة ومدة صلاحيتها وجمالياتها.

وأفاد عدد من الدراسات بأن المستويات العالية من هذه المواد المضافة، مثل مالتوديكسترين وثاني أكسيد التيتانيوم، بالإضافة إلى المكونات المضافة أثناء معالجة الطعام، بما في ذلك المستحلبات الغذائية والمحليات الصناعية، تغير الميكروبات المعوية وتزيد من نفاذية الأمعاء وتقلل من سُمك الحاجز المخاطي، وبالتالي تعزز الالتهاب.

الإفراط في استخدام ملونات الطعام الاصطناعية

انتشر استخدام الملونات الغذائية الاصطناعية في العقود الأخيرة، ولكن كان هناك عدد قليل من الأبحاث حول تأثيرها على القناة الهضمية والصحة العامة.

وهذه المركبات يتم استقلابها لتكوين أمينات عطرية حرة في تجويف الأمعاء، وبعضها يُحتمل أن يكون مسرطنًا ومسببًا للطفرات، ومن بينها “(FD&C Red 40 أو E129) AC Charm Red”، وهي الصبغة الأكثر استخدامًا للملونات في العديد من البلدان. ويمكن العثور عليها في الأطعمة التي يتم تناولها بشكل شائع والمخصصة للأطفال (مثل حبوب الإفطار والمشروبات والحلويات).

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسات السابقة أن هذه الصبغة تؤثر على الكبد والكلى لدى الفئران التي أجريت التجارب عليها خلال الدراسة، حيث أدت جرعة مقدارها 10 ملج / كج من وزن الجسم، أُعطيت عن طريق الفم إلى الفئران، إلى تلف كبير في الحمض النووي في القولون. وعلى الرغم من أنه يُستهلك على نطاق واسع في نظامنا الغذائي، إلا أن الباحثين لا يزالون لا يفهمون تمامًا كيف يؤثر على التهاب الأمعاء.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا