23.4 C
Cairo
الأحد, مايو 26, 2024
الرئيسيةUncategorizedبعد سجال دينى مع فتاة على السوشيال ميديا ..تأييد حبس يوسف هانى...

بعد سجال دينى مع فتاة على السوشيال ميديا ..تأييد حبس يوسف هانى بتهمة الاساءة للإسلام

  قضت محكمة الجنح المستأنفة بالإسماعيلية بتأييد الحكم الصادر من محكمة جنح ثالث الإسماعيلية الجزئية، في القضية رقم 490 لسنة 2022 جنح قسم ثالث الإسماعيلية، والقاضي بحبس القبطى يوسف هاني حلمي سنة مع الشغل عن الاتهام باستغلال الدين في الترويج لأفكار متطرفة لازدراء الدين الإسلامي والتعدي عليه، وذلك على خلفية سجال ديني مع إحدى المواطنات على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

  كانت محكمة جنح الإسماعيلية قد أصدرت حكمًا غيابيًا بحبس المتهم يوسف هاني ثلاث سنوات مع الشغل، قبل أن تجري معارضة الحكم، حيث خفضت العقوبة إلى الحبس سنة مع كفالة عشرة آلاف جنيه.

  وفقًا لحديث والد المتهم لمحاميي المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، فقد توجه نجله يوسف هاني، الطالب بالفرقة الثانية بكلية الآداب جامعة قناة السويس إلى مقر الأمن الوطني في الإسماعيلية في 10 نوفمبر 2020. وهناك قضي يومًا كاملًا دون تحقيق أو عرض على النيابة، حتى تم عرضه في اليوم التالي بناء على محضر جاء فيه أنه تم إلقاء القبض عليه من منزله. وتم استجواب المتهم داخل مديرية أمن الإسماعيلية، قبل إحالته إلى النيابة العامة حول

  آرائه ونشاطه، على خلفية قيام مجموعة من الأشخاص باقتطاع “سكرين شوت” لتعليقات المتهم، دون التعليقات الأخرى، وتم تداولها على صفحات التواصل الاجتماعي، ثم تقديم بلاغات إلى النيابة العامة تطالب بمحاكمة يوسف هاني.

  وقتها أصدرت النيابة العامة بيانًا جاء فيه إن “وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام” رصدت تداولًا واسعًا بمواقع التواصل الاجتماعي لصورة من محادثة نصية منسوبة لشخص مقيم بمحافظة الإسماعيلية، وبعرض الأمر على المستشار النائب العام أمر بالتحقيق العاجل في الواقعة التي قيدت برقم 4165 لسنة 2020 إداري ثالث الإسماعيلية.

  وأمرت نيابة الإسماعيلية الكلية بحبس يوسف هاني، أربعة أيام على ذمة التحقيقات في وقائع اتهامه بازدراء الدين الإسلامي والتطاول على النبي محمد. كما صدر قرار بحبس فتاة تدعى ندى محمود متهمة في ذات الواقعة بازدراء الدين المسيحي أربعة أيام على ذمة التحقيقات، بحجة المشاركة في السجال الديني.

  وبتاريخ 14 نوفمبر 2020، أصدر قاضي المعارضات بمحكمة الإسماعيلية، قرارًا بإخلاء سبيل كل من يوسف هاني وندى محمود، بعد تقديمهما اعتذارًا أمام المحكمة، وتأكيدهما احترام كافة الأديان.

  وللمفارقة، تضمنت مذكرة الرأي من قِبَل النيابة العامة استبعاد المتهمة الثانية من القضية، كما أفادت بخصوص باقي الحسابات أنها لم تتمكن من تحديد هوية مستخدميها أو الوصول إليهم، وجرى إحالة يوسف هاني فقط للمحاكمة.

  وفي 3 فبراير 2022 قيدت الأوراق جنحة بالمادتين 98(و) و171/5من قانون العقوبات، وجاء في أمر الإحالة “إنه بتاريخ 10 نوفمبر 2020 بدائرة قسم الاسماعيلية استغل المتهم الدين في الترويج بالكتابة والنشر عبر البث العلني على شبكة المعلومات الدولية، لأفكار متطرفة، بقصد إثارة الفتنة وتحقير وازدراء أحد الأديان السماوية، والإضرار بالوحدة الوطنية، بأن اتخذ من الشريعة الإسلامية منطلقا للترويج للتحاور والبث على الشبكة الدولية للمعلومات، بأفكار متطرفة، تقوم على سب الرسول والنيل من كرامته، وعصمته وأخلاقه الشريفة، وسب المنتمين إلى الدين الإسلامي والسخرية منهم، بقصد إثارة الفتنة، وتحقير وازدراء الدين الإسلامي”. ثم قدمت القضية لمحكمة الجنح بالإسماعيلية، التي أصدرت حكمها غيابيًا على المتهم بالحبس 3 سنوات قبل أن تتم معارضته كما سبق الإشارة.

  وأكدت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية – في بيانها المنشور على حسابها على الفيس بوك- على أن العديد من النصوص العقابية تتضمن عبارات غير منضبطة، غامضة، وفضفاضة ومنها المادة 98 (و) من قانون العقوبات (ازدراء اﻷديان). وأدانت المبادرة المصرية ملاحقة المواطنين الذي يعبرون عن أفكار دينية مختلفة عن الأفكار السائدة في المجتمع أو تتبناها الدولة وتدعو إلى ضمان حرية العقيدة وحرية التعبير كحقوق يكفلها الدستور، وتدعو فورًا إلى وقف محاكمات “ازدراء الأديان” المادة 98 (و) من قانون العقوبات.

مقالات أخرى

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا